صحف أمريكية: حادث “مانهاتن” تكـفيري و”ترامب” يشدد على إجراءات السفر
صحف أمريكية: حادث “مانهاتن” تكـفيري و”ترامب” يشدد على إجراءات السفر

أبرزت الصحف الامريكية حادث الدهس بـ”منهاتن” والتي أدت لمقتل ثمانية أشخاص.

شبكة “سي ان ان” أشارت أن منفذ عملية الدهس مـــن أوزبكستان ويدعى “سيف الله فيتش سايبوف” ويعيش فـــي الولايات المتحدة منذ سَنَة 2010.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أكد قَائِد أمني رفيع المستوى تحدث لـCNN أن الشرطة عثرت داخل الشاحنة المستخدمة فـــي عملية الدهس على رسالة مكتوبة باللغة الإنجليزية تشير إلى أن المهاجم نفذ العملية باسم تنظيم داعش.

وصرّح عمدة واشنطـن “بيل دي بلاسيو” قائلا:”إن ما جرى كـــان عملا إرهابيا جبانا يستهدف الأبرياء بشكل خاصم..مضيفا أن المهاجم تعمد ضرب الأبرياء الذين كانوا يتابعون حياتهم بشكل طبيعي دون معرفة ما ينتظرهم”.

وبحسب “سي ان ان” فإن مصادر طبية أكدت أن “سايبوف” الذي أطلقت الشرطة النار عليه قد خرج مـــن #مقصورة العمليات فـــي المستشفى وتحدث إلى رجال الشرطة دون أن تتضح طبيعة المحادثة أو المعلومات التي أدلى بها حتى الساعة.

 

ومن جهته شدد الـــرئيس الأمريكي “#الـــرئيس الامريكي” على ضرورة منع تنظيم “داعش” الإرهابي مـــن العودة أو الدخول إلى الولايات المتحدة.

ونقلت الصحف الامريكية مثل “وول ستريت جورنال” و“نيويرك تايمز و”وواشنطن بوست” عن ترامب قوله فـــي تغريدة على موقع “Twitter تويتـر” قوله: “علينا أن لا نسمح لتنظيم داعش بالعودة أو الدخول إلى بلادنا بعدما دحروا مـــن الشرق الأوسط وسواه. كفى!”.

 

نقلت صحيفة “الولايات المتحدة الأمريكيـه بوست” عن الجنرال الأمريكي “جيمس جارارد” -والذي يرأس فرق العمليات الخاصة بالتحالف الدولي ضد تنظيم داعش- أن الولايات المتحدة يوجد لديها 4 آلاف جندي أمريكي فـــي سوريا، وهو مايخالف الاعلانات الرسمية التي تشير بوجود 500 جندي فقط.

وبحسب الصحيفة فإن البنتاجون ظلّ لفترة طويلة يخفي مشاركة مقاتليه على الأرض فـــي المعارك ضد تنظيم داعش وغالبا مايصرح بأرقام أقل مـــن الموجودة على الأرض.

وتنقل الصحيفة عن “جنيفير كافاريلا” الخبيرة بالشؤون السورية فـــي معهد دراسة الحرب قولها إن حساسية الموضوع حول وجود القوات الأمريكية فـــي العراق وسوريا تجعل إدارة ترامب تقلّل مـــن عدد وجود قواتها على الأرض، مضيفة: “الـــرئيس اضطرّ إلى توسيع الدور الأمريكي بشكل متكرّر بعد أن اتّضح أن استراتيجيته الأولية للشراكة مع القوات المحلية لا يمكن أن تؤدي إلى النتائج المرجوّة دون تدخّل أمريكي أكبر وسواء أكان بيان جارارد دقيقاً أم لا، فإن الولايات المتحدة كانت بالتأكيد موجودة بأعداد أكبر مما هو معلن سواء فـــي العراق أو سوريا وهو ما يعكس وجود عيوب فـــي استراتيجية الولايات المتحدة والتي طالما رفضت الاعتراف بها”.

وتوضح الصحيفة أن البنتاجون يواجه ضغوطاً متزايدة مـــن الكونجرس ليصبح أكثر شفافية حول نطاق أنشطته فـــي الخارج.

 

وصفت صحيفة “واشنطـن تايمز” وضع المدير السابق للحملة الرئاسية لدونالد ترامب قيد الإقامة الجبرية بـــأن “غسيل البيت الأبيض ينشر على العلن”.

وبحسب الصحيفة فإن “لبول مانافورت” المدير السابق للحملة الرئاسية لـ”#الـــرئيس الامريكي” وضع قيد الإقامة الجبرية إثر توجيه عدة تهم لـــه منها التآمر ضد الولايات المتحدة وتبييض الأموال.

المصدر : اخبار مصر