وزير بريطاني: اتفاف «البريكست» يصب في مصلحة المنطقة الأوروبية
وزير بريطاني: اتفاف «البريكست» يصب في مصلحة المنطقة الأوروبية

اعترف وزير شئون "البريكست" ديفيد ديفيز، أمام زملائه الوزراء، أن اتفاقية خروج بريطانيا مـــن الاتحاد الأوروبي، مـــن المرجح أن تكون فـــي صالح الاتحاد.

وذكـر ديفيز أمام لجنة الاتحاد الأوروبي بمجلس اللوردات: إن "اتفاقية البريكست ستكون على الأغلب فـــي صالح الاتحاد الأوروبي مـــن الجانب المادي، ولكن العلاقات المستقبلية ستكون فـــي صالح الطرفين، وكلا الطرفين يولونها نفس الاهتمام"، وفقًا لصحيفة "الإندبندنت".

تأتي تصريحات ديفيز "الصريحة" بعد أن صـرح أن الجولة الثانية مـــن المفاوضات مع بروكسل ستبدأ الأسبوع القادم، حيث أكد أنه يقَدَّمَ لتسريع المفاوضات، مُصرًا أن تسير على طريق تحقيق النتائج المرجوة وفقًا للجدول المحدد للانسحاب مـــن الاتحاد الأوروبي فـــي مارس 2019.

كانت رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي، صـرحت فـــي خطاب لها فـــي سبتمبر الماضي، عن التزام بلادها بتعهداته المالية حيال الاتحاد الأوروبي.

حيث مـــن المنتظـر أن تشهد المفاوضات الاتفاق على تسوية مالية قدرها الاتحاد الأوروبي بما يتراوح مـــن 60 إلى 100 مليار يورو.

وتعثرت المفاوضات أوضح بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول تَعَهُد بخصوص التجارة أوضح البلدين، حيث يطالب الاتحاد الأوروبي بريطانيا بوضع طريقة لحساب التسوية المالية قبل الدخول فـــي مُحَادَثَاتُ التجارة.

وفي غضون ذلك فقد كانت الحكومة البريطانية قد صـرحت عن توظيف نحو 8 آلاف بريطاني مـــن أجل الاستعدادات لخروج بريطانيا مـــن الاتحاد الأوروبي، مـــن ضمنهم 300 محامي وموظفون مدنيون، بتكلفة تصل إلى 650 مليون جنيه إسترليني.

المصدر : التحرير الإخبـاري