"الشعبي اللبناني" يندد بموقف "ماي" ويطالب بوقفة عربية ضد "وعد بلفور"
"الشعبي اللبناني" يندد بموقف "ماي" ويطالب بوقفة عربية ضد "وعد بلفور"

ندد المؤتمر الشعبي اللبناني بشدة بموقف رئيسة حكومة بريطانية حول وعد بلفور المشؤوم، مطالبا بموقف عربي قَائِد مـــن هذه الجريمة التاريخية بحق فلسطين والأمة العربية.

وذكـر بيان صادر عن قيادة "المؤتمر": "بدلا مـــن أن تعتذر رئيس الحكومة البريطانية تيريزا ماي على جريمة بلادها التاريخية ضد الشعب الفلسطيني والأمة العربية، إذ بها تتمسك بجريمة بلادها التي مكّنت الصهاينة مـــن احتلال فلسطين، وتعلن أن وعد بلفور بيان تاريخي وأنها ستحتفل مع العدو الإسرائيلي بالذكرى المئة لهذا الوعد المشؤوم".

وشدد البيان على أن هذه المواقف السافرة لماي لا تقيم وزنا لمشاعر الشعب الفلسطيني والعربي، ولا للشعوب الأوروبية والعالمية المتضامنة مع القضية الفسلطينية، ولا تدلّ على وجود ذرة مـــن الانسانية أو الندم أو الأسف صَوَّبَ ما ارتكبه الاستعمار الإنجليزي نتيجة وعد بلفور الذي هو فـــي حقيقته جريمة تاريخية موصوفة بحق أبناء فلسطين الذين تشردوا وهجّروا مـــن ديارهم واغتصبت أرضهم وعمرانهم باحتلال لا مثيل لـــه، وجريمة بحق العرب جميعاً مـــن خلال زرع غدة سرطانية تشكل حاجزا يفصل شطري الامة العربية فـــي آسية وإفريقية، ويمنع وحدتها وتقدمها ونموها، وجريمة بحق الأديان السماوية وما ينتج عنها مـــن اعتداء مستمر على المقدسات الإسلامية والمسيحية فـــي كل فلسطين.

وأضــاف البيان: "إننا أمام المواقف البريطانية الرسمية المتجددة، وفي الذكرى المئوية للوعد المشؤوم، وبعد فشل التفاوض والمساومة، لا بد مـــن أن يعمد الجميع فـــي الأمة إلى التزام خيار المقاومة بكل ميادينها العسكرية والسياسية والفكرية والإعلامية والاقتصادية والشعبية والأدبية والفنية، لأن الحق بغير القوة ضائع، هذا ما رسمه استراتيجيا الزعيم الخالد جمال عبدالناصر حين ذكــر (ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة)".

واعتبر المؤتمر فـــي بيانه اليوم، أن تحرير فلسطين وفي قلبها القدس، ومعهما كل حق عربي مسلوب، يحتاج لحشد القوى وهجر السلبية، ونبذ كل العصبيات والفئوية والتطرف، وسلوك طريق الترشيد والتعبئة، وأن توقف جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي حالة التفرج على الأحداث وتسلك طريق رد التحديات ومقاومة الاستعمار الصهيوني الاستيطاني الإحلالي.

ودعا المؤتمر اتحاد المحامين العرب وكل الهيئات الموازية لتقديم شكاوى أمام كل الهيئات الدولية ضد بريطانيا وكيان العدو الغاصب، لمحاصرتهم ودفع ثمن أفعالهم وجريمتهم الكبرى ضد الانسانية المتمثلة بجريمة وعد بلفور وما نتج عنها مـــن جرائم ومجازر بحق الفلسطينيين والعرب.

المصدر : الوطن