هندوس ميانمار يغيِّرون شهادتهم إرضاء للبوذيين
هندوس ميانمار يغيِّرون شهادتهم إرضاء للبوذيين

بَيْنَت وَاِظْهَرْت إذاعة صوت أمريكا “فويس أوف أمريكا” عن اتهام اللاجئين الهندوس فور هروبهم مـــن ميانمار إلى بنجلاديش، لقوات الأمـــن الميانمارية والبوذيين المسلحين فـــي ولاية أراكان بقتل أحبائهم، وذلك فـــي حديثهم إلى صحفيين محليين هناك، لكنّ كثيرًا منهم قاموا بتغيير شهادتهم لاحقاً.

وأشارت إلى عدم تحدث أحد منهم الآن عن أن الجنود الميانماريين أو المحليين قتلوا أي هندوسي، وبعضهم يتحدث عن عدم قدرتهم على معرفة هوية القتلة لأنهم كانوا ملثمين، بينما يتهم آخرون مسلحين روهينجيين بقتل أقاربهم وجيرانهم الهندوس، وهو ما نفاه الروهينجيين تماماً.

ونقلت الإذاعة عن هندوس فروا مـــن ميانمار ولجؤوا إلى بنجلاديش أنهم لا يرغبون فـــي العودة إلى قراهم فـــي أراكان خوفاً مـــن مواجهة العنف مجدداً، ويرغبون فـــي الانتقال إلى الهند إذا لم تساعدهم ســـلطات ميانمار فـــي توطينهم فـــي مناطق ذات أغلبية بوذية.

وعبر بعض الصحفيين الذين التقوا بالهندوس الفارين مـــن ميانمار فور دخولهم بنجلاديش عن دهشتهم مـــن طريقة تغيير الهندوس لشهاداتهم فـــي غضون أسابيع، ورصدت الإذاعة تأكيد عدد مـــن الصحفيين قيام هندوسية بتغيير شهادتها الأولى التي اتهمت فيها الجنود البوذيين بقتل زوجها و7 مـــن أقاربها، لكنها قامت بعد فترة بتغيير شهادتها زاعمة أنها لا تعرف هوية القتلة لأنهم كانوا ملثمين.

ويتهم الروهينجيون جيرانهم الهندوس الذين فروا معهم إلى بنجلاديش بالكذب، ويعتبرون أن كذبهم واتهام الروهينجيين بقتل أقاربهم وسيلة لإرضاء الحكومة الميانمارية حتى تسمح لهم بالعودة إلى ميانمار.

المصدر : تواصل