سفراء غربيون في زيارتهم لسد النهضة يشيدون بالتزام الحكومة ببنائه
سفراء غربيون في زيارتهم لسد النهضة يشيدون بالتزام الحكومة ببنائه

مَدَحَ سفراء كل مـــن الولايات المتحدة وكندا واليابان، الذين زاروا سد النهضة الإثيوبي، أمس الثلاثاء، بالتزام الحكومة فـــي بناء المشروع بمسئولية وشفافية، وأشاد السفير الأمريكي لدى إثيوبيا مايكل أرينور ببناء السد، واصفا بأنه قطعة ظريفة مـــن الهندسة والبناء، مضيفا: مـــن الواضح أن إثيوبيا هي مـــصدر النيل وينبغي أن تستفيد مـــن ذلك، مشيرا إلى أن الحكومة الإثيوبية تراعي المصالح والرفاهية لجميع الدول التي تستفيد مـــن النيل بطريقة صحيحة.

وأَبَانَ الدبلوماسي الأمريكي، عن ارتياحه لرؤيته الاهتمام بالبيئة وبناء البلاد واقتصادها، وكذلك القضايا الإقليمية مـــن خلال التأكد مـــن أن السد يسير بطريقة تشارك فيها الدول المجاورة، مشيرا إلى أن مثل هذا السد سيلبي احتياجات البلاد إلى الطاقة بشكل كبير وكذلك التصدير وأنه محرك هائل للنمو الاقتصادي.

مـــن جانبه، أوضح السفير الكندي لدى إثيوبيا، فيليب بيكر، لوكالة الأنباء الإثيوبية، أن زيارة السد كانت ظريفة، وذكـر: فـــي رأيي أن إثيوبيا لها الحق فـــي الاستفادة منه والحد مـــن الفقر وتنمية مواردها الموجودة مـــن النيل الأزرق، بينما أوضح السفير الياباني فوق العادة والممثل الدائمة لدى الاتحاد الإفريقي، شيني إشي: أنا أعلم أن الحماس والطموح لم يكونا كبيرين لدى الحكومة فحسب، بل لدى المواطنين أيضا، مضيفة: حكومة إثيوبيا وشعبها، فضلا عن المغتربين، يشاركون فـــي هذا المشروع بصورة فعالة.

مِنْ ناحيتة، أَخْبَرَ مدير المشروع المهندس سيمينيو بقل، الدبلوماسيين فـــي مؤتمر صحفي مشترك، أن السد لا يستهلك ولا يحول المياه إلى حوض آخر، مضيفا أنه يعد وسيلة إجراءات لتحقيق التنمية المربحة للجانبين والمساهمة فـــي التغلب على عدم الثقة التي دامت منذ قرون أوضح دول "حوض النيل"، مضيفا، إن إثيوبيا لديها رؤية واضحة، قد أدرجنا بالفعل فـــي تصميمنا جميع ميزات المشروع أو أنشطة المشروع بالنظر إلى متطلبات المياه لدول المصب.

المصدر : الوطن