جمعية تونسية تندد باستمرار التداعيات السلبية لوعد "بلفور" على فلسطين
جمعية تونسية تندد باستمرار التداعيات السلبية لوعد "بلفور" على فلسطين

نددت جمعية "إعلاميون مـــن أجل فلسطين" التونسية، اليوم، من خلال أستمرار التداعيات السلبية لوعد "بلفور"، على فلسطين، داعية جميع الإعلاميين فـــي البلاد لتكثيف المواد الإعلامية لـ"فضح" هذه التداعيات، وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت وكالة "الأناضول" التركية للأنباء، أن ذلك جاء خلال ندوة ثقافية نظمتها الجمعية بمركز "تونس لحرية الصحافة"، بالعاصمة التونسية  "تونس"، تحت شعار "وعد بلفور مائة سَنَة على المظلمة متى تصحح بريطانيا الخطأ"، من خلال مشاركة أكاديميين وإعلاميين تونسيين.

مـــن جانبها، أوضحت عضو الجمعية رحاب الحمروني لـ"الأناضول": "نندد بتواصل التداعيات السلبية لوعد بلفور على فلسطين رغم مرور 100سَنَة عليه"، مضيفة: "ندعو كل الإعلاميين لمساندة القضية الفلسطينية من خلال تكثيف البرامج والمضامين لفضح تلك التداعيات"، بينما اعتبرت الكاتبة العامة لنقابة الصحفيين التونسيين سكينة عبدالصمد فـــي حديث للوكالة التركية، أنه مـــن واجب الإعلاميين على اختلاف جنسياتهم الضغط على الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية للاعتراف بالخطأ الذي ارتكبه المستعمر البريطاني آنذاك من خلال وعد بلفور لإقامة دولة لليهود على أرض فلسطين.

مـــن جهته، ذكــر الباحث فـــي التاريخ الدكتور مراد اليعقوبي، لـ"الأناضول"، إن البحث فـــي أسباب وعد بلفور تدعو لتجميع عوامل القوة والضغط لمواصلة المقاومة الفلسطينية لإسقاط الوعد بمعية كل المؤسسات والدول والأكاديميين والباحثين المناصرين لفلسطين.

 

المصدر : الوطن