صحـة وساطة أبوظبـي بين «شفيق» و«السيسي»
صحـة وساطة أبوظبـي بين «شفيق» و«السيسي»

أَنْكَرَ حزب "الحركة الوطنية"، ما تم تداوله بـــشأن وجود وساطة تجريها دولة الإمارات أوضح الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الأسبق، والرئيس عبدالفتاح السيسي، لإثنائه عن خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، مقابل السماح بعودته إلى مصر، مع عدم التعرض لـــه بأي أذى.

وفي غضون ذلك فقد كانت تقارير صحفية نسبت إلى مصادر مقربة مـــن المرشح الرئاسي الأسبق والنظام أن "شفيق، أخبر قادة الإمارات بأنه لن يترشح فـــي الانتخابات الْمُقْبِلَةُ، مقابل العودة إلى مصر مرة أخرى مـــن دون أن يعترضه أحد أو يلفق لـــه اتهامات جديدة".

ووفق التقارير، فإن "قادة الإمارات أبلغوا الـــرئيس السيسي بذلك،  إلا أنه رفض هذا قبل أن تنتهي الانتخابات الرئاسية المقبلة، مطالبًا إياهم "بتحذير شفيق مـــن التعليق على الأحداث فـــي مصر، أو توجيه أي هجوم أو انتقاد لطريقة إدارة البلاد"".

فـــي المقابل، شدد حزب "الحركة الوطنية"، الذي أسسه شفيق على أن موقف الأخير مـــن الانتخابات المقررة فـــي العام القادم ثابت ولن ولم يتغير، نافيًا بذلك

وذكـر خالد العوام، المتحدث الإعلامي للحزب، إن "ما نُشر فـــي هذا الصدد، عار غضون مـــن الصحة، والحزب لا علاقة بما تم تداوله بهذا الخصوص".

واعتبر العوام فـــي تصريح إلى "المصريون"، أن "هذه محاولة لتزييف الحقائق، وترويج الأكاذيب حول الحركة"، قائلاً إن "وسائل الإعلام التي نشرت ذلك تسئ لنفسها أولًا قبل أن تسيء للحركة؛ لأنها تحدثت مع مـــن لا يملك الحقيقة فـــي هذا الشأن، ولم تلجأ لأعضاء الحركة مباشرة ".

وشدد على أن "موقف الفريق والحركة مـــن الانتخابات كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ هو ولم ولن يتغير"، متابعًا: "الفريق شفيق سيعلن عن موقفه النهائي مـــن الانتخابات الْمُقْبِلَةُ 2018، فـــي يناير القادم، وذلك خلال المؤتمر العام الذي سينظمه الحزب، بحضور قياداته وأعضائه".

ورجح المتحدث الإعلامي باسم حزب "الحركة الوطنية"، خوض شفيق الانتخابات الْمُقْبِلَةُ، مشيرًا إلى أن المشهد العام والاتجاه يسير نحو ذلك.

وأِشار إلى أن الأمر لا علاقة لـــه بالإمارات، لأن "الفريق شفيق هو الوحيد مـــن بيده قرار خوض الانتخابات مـــن عدمه".

بينما أَنْكَرَ اللواء رؤوف السيد, النائب الأول لرئيس حزب "الحركة الوطنية", وجود نية لدى الفريق شفيق، للتراجع عن موقفه مـــن الانتخابات المقبلة، قائلاً إن موقفه ثابت ولن يتغير.

وتـابع لـ"المصريون"، أن "الحركة ستنشر بيان بشكل رسمي لتكذيب ما أثارته بعض وسائل الإعلام، حول موقف الفريق، ووساطة الإمارات بينه وبين الـــرئيس السيسي".

النائب الأول لرئيس حزب "الحركة الوطنية" بَرَزَ على يقين مـــن أن شفيق سيترشح فـــي الانتخابات الْمُقْبِلَةُ، وذكـر إن الحزب سيطالبه فـــي المؤتمر العام الذي سوف يتم عقده فـــي يناير القادم بالترشح، مشيرًا إلى أنهم سيعلنون خلال المؤتمر، عن دعمهم لـــه بكل قوة وسيقفون فـــي ظهره.

مـــن جانبه، ذكــر شفيق، فـــي تصريحات صحفية، إن قراره النهائي بـــشأن مشاركته فيها سيُعلنه خلال أيام، موضحًا أن "حملة الانتقادات التي وجهت إليه، بعد تعليقه على حادث الواحات الإرهابي، لا تشغل اهتمامه؛ لأنه لا ينظر خلفه".

وتعرض شفيق لحملة انتقاد وتشويه واسعة، وذلك عقب بيانه الذي أدان فيه "التقصير" فـــي الحادث الإرهابي بالواحات، والذي أسفر عن استشهاد 16 مـــن قوات الشرطة وإصابة 13 آخرين، بحسب بيان وزارة الداخلية.

 وشفيق، وهو آخر رئيس وزراء لمصر فـــي عهد الـــرئيس الأسبق حسني مبارك، اتجه عقب خسارته فـــي الجولة الثانية مـــن انتخابات الرئاسة أمام محمد مرسي فـــي 2012، مباشرة، لدولة الإمارات، وما زال يقيم فيها حتى الآن.

وبين الحين والآخر، يتردد اسم شفيق (75 سَنَةًا) كمرشح محتمل فـــي الانتخابات الرئاسية الْمُقْبِلَةُ.

المصدر : المصريون