الجزائر تدين الغارات التي استهدفت "درنة" شرق طرابلـس
الجزائر تدين الغارات التي استهدفت "درنة" شرق طرابلـس

أدانت الجزائر، اليوم، بشدة، الغارات الجوية التي استهدفت مدينة درنة شرق ليبيا، وخلفت قتلى وجرحى مدنيين، واعتبرت أن الغارات تشكل عائقا أمام تسوية سياسية للأزمة.

وذكـر المتحدث باسم الخارجية الجزائرية، عبدالعزيز بن علي شريف: "ندين بشدة القصف الإجرامي الذي قامت به طائرات مجهولة الهوية، أمس الأول الاثنين، على درنة، والذي راح ضحيته العديد مـــن المدنيين الأبرياء مـــن بينهم أطفال"، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وبين وأظهـــر شريف، لوكالة "الأنباء الجزائرية" الرسمية: "نتقدم لأسر الضحايا وذويهم ولشعب ليبيا الشقيق وحكومته بأخلص عبارات التعازي والمواساة، ونعرب فـــي ذات الوقت عن تضامننا معهم واستنكارنا الشديد لمثل هذه الأعمال الشنيعة التي تتنافى مع كل القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية"، مضيفا: "الجزائر التي ما فتئت تدعو إلى حوار ليبي ـ ليبي شامل، وإلى نبذ العنف، ودعمت بقوة مسار الحوار الوطني تحت رعاية الأمم المتحدة، ترى أن مثل هذه الاعتداءات "مرفوضة مهما كـــان مصدرها".

وأضــاف المتحدث الجزائري قائلا: "تلك الأعمال لا تزيد الوضع إلا تعقيدا، فضلا عن أنها تشكل عائقا أمام الجهود التي يتم بذلها مـــن أجل تسوية سلمية للأزمة، تحفظ لليبيا الشقيقة وحدتها وسيادتها، وتحصن انسجام مكوناتها البشرية والاجتماعية وتعيد لهذا البلد الجار الأمـــن ولشعبه الشقيق الطمأنينة".

 

المصدر : الوطن