تسريبات لطيارين أمريكيين تكشف عن مفاجأة مدوية
تسريبات لطيارين أمريكيين تكشف عن مفاجأة مدوية

رصد خبراء أمريكان منذ حوالي أسبوعين، فـــى سماء ولاية «ميسوري» نشاطا غير عادي للطائرات الأمريكية، وبالتحديد قاذفات "بي-2" سبريت.

وتمكن السكان المحليون مـــن تسديد محادثات طيارين "بي-2"، وظهرت التسجيلات على الإنترنت مؤخرا، وفقا لموقع «slovodel».

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت وسائل الإعلام الأمريكية أن طائرة القوات الجوية الأمريكية كانت تتدرب على شن ضربة على هدف يحاكي مَرْكَز قيادة كوريا الديمقراطية.

وتحدث صاحب التسجيل، الذي كتـب فـــى وقـــت لاحق على شبكة الإنترنت، عن ذلك المساء قائلا: "رأينا أنا وزوجتي فـــى السماء ثلاث قاذفات "بي-2" و"كي سي-135" على زِيَادَةُ حوالي 7.5 كم. فـــى البداية، لم أعط أهمية لهذا التحليق، لأن نشاطات القوات الجوية فـــى الجزء الشرقي مـــن كانساس، أمر عادي جدا، والتجسس على محادثات القوات الجوية، بما فـــى ذلك على "بي-2" أصبح منذ فترة طويلة بالنسبة لي هواية، لذلك أشعلت الماسح الضوئي وفي غضون ذلك فقد كانت البداية أتصنت على محادثات هذه القاذفات الشبح".

وتـابع: "سرعان ما فهمت أنها محاكاة لمعركة، لأن تم مناقشة إلقاء القنابل الجوية عالية الدقة الموجهة GBU على عدد مـــن الأهداف، فـــى محاولة لمعرفة طبيعة الأهداف، استرشدت ببيانات Google Maps، وجدت أن الهدف الذي تعرض للقصف موجود فـــى مطار جيفرسون سيتي.

وأكثر ما يثير الاهتمام فـــى المحادثات إرسال رسالة على الراديو عن "الموقع المزعوم لمقر قيادة سَوَّلَ" وفقا لصاحب التسجيل.

ووفقا لبعض الخبراء، قد لا يكون الوضع بسيطا كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يبدو، لأن أسماء البلدان المعادية لا تذكر أبدا فـــى الاتصالات اللاسلكية، وهذا يعني أن الســـلطات الأمريكية تريد أن تظهر عمدا للعالم بما فـــى ذلك ســـلطات سَوَّلَ أن طائرات "بي 2" تعد هجمات على أهداف فـــى كوريا الديمقراطية.

المصدر : الدستور