واشنطن وتل أبيب تعارضان قرارا دوليا لرفع الحظر عن كوبا
واشنطن وتل أبيب تعارضان قرارا دوليا لرفع الحظر عن كوبا

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قرارا غير ملزم يدعو الولايات المتحدة لرفع الحظر الاقتصادي والمالي الذي تفرضه على كوبا، بينما صوتت الولايات المتحدة وإسرائيل ضده.

وأيد القرار خلال التصويت 191 دولة عضو فـــي الأمم المتحدة.

وفي غضون ذلك فقد كانت الولايات المتحدة الأمريكيـه امتنعت عن التصويت فـــي 2016، للمرة الأولى خلال ربع قرن، وذلك إثر التقارب التاريخي الذي بدأه الـــرئيس السابق باراك أوباما فـــي سَنَة 2014 مع كوبا، والذي دَفَعَ إلى تحسين العلاقات الدبلوماسية وتخفيف الحظر التجاري.

ونددت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، بما اعتبرته "مسرحية سياسية"، وقالت:

فـــي كل سَنَة تهدر الجمعية العامة وقتها فـــي بحث هذا القرار.. الولايات المتحدة الأمريكيـه لا تخشى العزلة، وهي تعارض هذا القرار وستواصل فـــي هذا الموقف طالما استمر حرمان الشعب الكوبي مـــن حقوقه.

وأضافت هايلي:

نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة
"حصار كوبا مدرج فـــي القانون الأمريكي، وأن الكونغرس وحده مـــن يمكنه وضع حد لـــه" نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة

وانتقدت المندوبة الأمريكية "الوضع المزري للاقتصاد الكوبي وقمع الشعب، الذي يجب أن يسْتَحْوَذَ على الحق فـــي حرية التعبير واختيار مسؤولية السياسيين".

مـــن جهته، انتقد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز بشدة "التصريحات غير اللائقة" للسفيرة الأمريكية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكيـه "تضرب عرض الحائط ميثاق الأمم المتحدة".

وذكـر: "الولايات المتحدة تقف وحيدة فـــي هذا الملف ضد كوبا".

وانتقدت روسيــــا والصين موقف الولايات المتحدة وإسرائيل.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ الحصار الاقتصادي والمالي الأمريكي فرض على كوبا منذ 1959.

المصدر: أ ف ب

هاشم الموسوي

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)