بطل تكساس يروى كيف طارد «مسلح الكنيسة»
بطل تكساس يروى كيف طارد «مسلح الكنيسة»

نشرت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية مغامرة الشاب جونى لانجندورفف، الذى تمكن مـــن مطاردة مطلق النار على كنيسة "فريست باديست" فـــى ساذرلاند بمقاطعة ويلسون، فـــى ولاية تكساس الأمريكية.

ورَوَى جونى أنه كـــان يقود سيارته بالقرب مـــن الكنيسة، ثم توقف عند تقاطع الطرق حيث حَدَثَ إطلاق النار، وشاهد رجلين يتبادلان إطلاق النار، وبعدها وجد مُطلق النار فـــى الكنيسة، الذى اتضح أنه يدعى ديفن كيلى، يتحرك بسيارته فـــى محاولة للفرار.

وبعد لحظات قليلة، جاء إلى جونى شخص بسلاحه يطلب منه تعقب ديفن، بعد أن شرح لـــه ما جرى سريعا، فاستجاب لـــه جونى، وتحركا سريعا لمطاردة المجرم.

ووفقًا لرواية جونى لقناة "kst"، أَلْمَحَ إلى أن ديفن كـــان يسير بسرعة كبيرة، ثم أبطأ قليلا وأصبح جونى على بعد أقدام قليلة منه، إلى أن فقد مطلق النار السيطرة، وحينها وضع جونى سيارته فـــى موقف السيارات وفي غضون ذلك فقد كــــان يتصل بالشرطة، بينما ذهـــــــــــب الرجل الآخر إلى ديفن ورفع السلاح عليه، لكنه لم يتحرك بعدها، وبعد 7 دقائق، وصلت الشرطة وطوقت سيارة المسلح، وأخرتهما مـــن المكان وتولت الأمر بعد ذلك.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ إطلاق النار الذى حَدَثَ داخل الكنيسة، أمس، أسفر عن مصـرع 26 شخصا، ويعتبر مـــن حوادث إطلاق النار الأكثر دموية على الإطلاق أوضح جرائم القتل فـــى تاريخ تكساس.

المصدر : مبتدأ