حملة إقالات حوثية لقيادات أمنية بصنعاء بدَعْوى الولاء للمخلوع
حملة إقالات حوثية لقيادات أمنية بصنعاء بدَعْوى الولاء للمخلوع

بَيْنَت وَاِظْهَرْت مصادر يمنية، عن حملة إقالات واسعة يقوم بها الانقلابيون الحوثيون، لعدد مـــن مديري أقسام الشرط والمشرفين الأمنيين التابعين لهم فـــي العاصمة اليمنية صنعاء، بتهمة الولاء لشريكهم الأساسي فـــي الانقلاب المخلوع علي عبدالله صالح.

وبحسب “موقع عدن الغد” فإن القيادات الأمنية المقالة وَصَلَ عددهم خمسة مديري لأقسام شـــرطة مختلفة وهي (الجديري، العلفي، 22 مايو، أرسلان، و14 أكتوبر)، إلى جانب إقالة عدد مـــن المشرفين الأمنيين التابعين للحوثيين فـــي تلك الأقسام”.

المصادر أكدت أيضاً أن هذه هي المرة الأولى منذ تصاعد الخلافات أوضح طرفي الانقلاب، فـــي أغسطس الماضي، وتطورها إلى اشتباكات مسلحة وسط صنعاء، أن يتم إقالة مسؤولين بمبرر الولاء لحليف الضرورة (المخلوع).

لكن المثير أن حركة الإقالات جرت دون علم مدير أمن العاصمة المعين مـــن قبل حكومة الانقلابين غير المعترف بها، حيث أصدرها وأشرف على تنفيذها عبدالحكيم الخيواني المُكنَّى “أبو الكرار” نائب وزير الداخلية بحكومة الانقلاب.

وتأتي تلك الإقالات فـــي إطـــار سعي الحوثيين لإحكام قبضتهم الأمنية على العاصمة، وتضييق الخناق على صالح. وينفرد الخيواني، بإدارة وزارة الداخلية وإصدار قرارات وترقيات وبيانات عنها، دون علم وزيرها اللواء محمد القوسي، المنتمي إلى حزب صالح، ما دفع الأخير إلى الاعتكاف فـــي منزله منذ أسابيع وحتى الآن احتجاجاً على ذلك.

المصدر : تواصل