ساعة رقمية ضخمة في نيويورك تعرض المدة المتبقية من فترة ولاية «ترامب»
ساعة رقمية ضخمة في نيويورك تعرض المدة المتبقية من فترة ولاية «ترامب»

تحسب ساعة رقمية ضخمة فـــي واشنطـن الأيام والساعات المتبقية حتى نهاية فترة الرئاسة الأولى للرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي.

وضع مجموعة مـــن الفنانين الساعة المعلقة على جدران مصنع فـــي ضاحية كوينز فـــي نهاية يونيو خلال فعالية كوميدية. ويمكن رؤيتها مـــن المراسي القريبة المطلة على نهر "إيست ريفر"، ومن العبارات السائرة فـــي النهر وحتى مـــن جزيرة مانهاتن على الضفة المقابلة للنهر.

ولم يطلع المنفذون فـــي البداية الجمهور عن معنى الأرقام الحمراء. وذكـر الفنان براندون ستوزوي مـــن موقع (دي ان ايه انفو): "لقد تركنا الأمر مبهما عمدا لجعل الجمهور يتوصل لاستنتاجاته الخاصة".

غير أنه تدريجيا بدأ الناظرون فهم ماهية المشروع. وذكـر ستوزوي: "إنه يذكرنا بعدد الأشخاص الذين لا يستطيعون الانتظار حتى نهاية فترة الولاية"، مشيرة إلى رئاسة ترامب الذي ذكــر إنها ستحتم على الأشخاص إظهار "مثابرة".

وبعد الانتخابات الرئاسية المقررة فـــي نوفمبر 2020، مـــن المتوقع أن يؤدي الـــرئيس القادم اليمين الدستوري فـــي 20 يناير 2021. ونظرا لأن الدستور الأمريكي يتيح شغل الرئاسة لفترتين، يمكن إعادة انتخاب ترامب.

وعند سؤال ستوزوي ماذا سيفعل فـــي حال إعادة انتخاب ترامب، ذكــر "هذا سوف يكون محبطا للغاية".

المصدر : بوابة الشروق