زوج بريطانية مسجونة في طـهـران يدعو وزير الخارجية لسحب تصريح "أضر بموقفها"
زوج بريطانية مسجونة في طـهـران يدعو وزير الخارجية لسحب تصريح "أضر بموقفها"

دعا زوج امرأة بريطانية-إيرانية مسجونة فـــي إيران وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، لسحب تصريحات ذكــر فيها إنها كانت تدرب صحفيين فـــي إيران.

وذكـر ريتشارد راتكليف إن المسؤولين الإيرانيين استخدموا تصريحات جونسون لتبرير تمديد فترة سجن زوجته نازانين زغاري راتكليف.

وتمضي زغاري راتكليف جَزَاء بالسجن خمسة أعوام لمزاعم بمحاولتها إسقاط نظام الحكم فـــي إيران، على الرغم مـــن أن الاتهمات الرسمية لم يفصح عنها علنا.

ويؤكد راتكليف أن زوجته بريئة، قائلا إنها كانت فـــي إيران من أجل زياراة أسرتها عندما ألقي القبض عليها فـــي سَنَة 2016.

واستدعيت زغاري راتكليف للمحكمة يوم السبت عندما استخدمت المحكمة تصريح جونسون كدليل على ما كانت تقوم به فـــي إيران.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن جونسون يقبل الآن إنه "كـــان بالإمكان أي يكون أكثر وضوحا" فـــي تعليقاته أمام لجنة الشؤون الخارجية فـــي البرلمان.

وفي اتصال هاتفي مع وزير الخارجية االإيراني جواد ظريف، ذكــر جونسون إن تعليقاته لا تقدم "أساسا يمكن تبريره" لاتخاذ إجراء قضائي جديد وأنه يعتزم زيارة إيران قبل نهاية العام لمناقشة القضية.

بالمقابل، ذكــر ظريف لجونسون إن التطورات فـــي القضية قبل أيام "لا صلة لها" بتعليقاته.

وذكـر راتكليف لبي بي سي اليوم إن جونسون يجب أن يتقدم بتصريح أمام مجلس العموم لسحب ما قاله.

وتـابع أن "أسوأ ما يمكن فعله" هو "الصمت فجأة وخلق مشكلة دون تقديم أي إيضاحات".

وذكـر إنه ما زال يأمل أن تعود وزوجته وابنته إلى بريطانيا لعطلة عيد الميلاد.

وتنفي زغاري راتكليف الاتهامات الموجهة إليها بمحاولة إسقاط نظام الحكم فـــي إيران، ولكنها خسرت الاستئناف الذي تقدمت به فـــي نيسان/ أبريل الماضي.

  • الأمم المتحدة تطلب مـــن إيران التوقف عن التضييق على صحفيي بي بي سي

المصدر : بي بي سي BBC Arabic