مجلة أمريكية تفضح محاولات اليمين المتطرف توريط المسلمين في مجزرة كنيسة تكساس
مجلة أمريكية تفضح محاولات اليمين المتطرف توريط المسلمين في مجزرة كنيسة تكساس

بَيْنَت وَاِظْهَرْت مجلة “نيوزويك” الأمريكية عن انتشار نظريات المؤامرة فـــي أوساط الأمريكيين، والتي يبثها اليمين المتطرف، فـــي محاولة لإلصاق المجزرة التي وقعت فـــي كنيسة بولاية تكساس بالمسلمين.

وأشارت المجلة إلى أن الســـلطات الأمريكية ليست متأكدة مـــن الدوافع الحقيقة وراء الهجوم الذي نفذه “ديفين كيلي”، لكنها ترى أن إطلاق النار ربما ناجم عن مشكلة مع زوجته البعيدة عنه وأسرتها.

وَنَوَّهْتِ إلى أن 26 شخصا قتلوا فـــي الهجوم وأصيب 20 آخرين، وعلى الرغم مـــن سماع التفاصيل المتعلقة بالمجزرة مـــن قبل الســـلطات، فضلا عن روايات الناجين وأسر القتلى، إلا أن نظريات المؤامرة لم تتوقف.

وتحدثت عن أن أولى النظريات الكاذبة التي سعى اليمين المتطرف فـــي أمريكا للترويج لها هي أن القاتل اعتنق الإسلام ويدعى “سمير”، واستخدمت تلك الكذبة فـــي عدد مـــن التقارير مـــن بينها مدونة تابعة لليمين الأمريكي وصحيفة أسبوعية فـــي كاليفورنيا.

المصدر : تواصل