استقالة وزيرة بريطانية بسبب لقائها مع مسئولين إسرائيليين
استقالة وزيرة بريطانية بسبب لقائها مع مسئولين إسرائيليين

استقالت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بريتي باتيل بسبب عقدها لقاءات غير مصرح بها مع مسؤولين إسرائيليين.

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح باتيل استقالتها عقب لقائها برئيسة الوزراء تيريزا ماي فـــي لندن التي عادت إليها الوزيرة بعد قطع جولة فـــي أفريقيا.

وقالت مصادر مقربة مـــن باتيل لبي بي سي إن الوزيرة آثرت الاستقالة حتى لا تقيلها رئيسة الحكومة التي تواجه ضعوطا قوية بسبب سلوك الوزيرة.

وفي غضون ذلك فقد كانت الوزيرة قد دخلت مَرْكَز الحكومة، للقاء ماي، مـــن باب خلفي.

وقد اعتذرت باتيل الاثنين إلى رئيسة الوزراء بـــشأن لقاءاتها التي لم تأخذ موافقة رئاسة الوزراء عليها مع سياسيين إسرائيليين فـــي أغسطس الماضي.

ولكن يبدو أنها لم تكن صريحة بـــشأن الجديـد عن عقدها لقاءات أخرى فـــي شهر سبتمبر.

وقد وُبخت باتيل فـــي مَرْكَز رئاسة الوزراء فـــي دواننغ ستريت الاثنين، وطُلب منها تقديم تفاصيل بـــشأن عشرات الأجتماعات التي عقدتها مع مسؤولين إسرائيليين اثناء تمتعها بإجازة مـــن العمل. ولم تقر وزارة الخارجية تلك الأجتماعات.

بيد أنه بَيْنَ وَاِظْهَرْ الثلاثاء عن أن باتيل لم تُخبر رئيسة الوزراء بـــشأن خططها لمنح مبالغ"مـــن أموال دافعي الضرائب البريطانيين" إلى الجيش الإسرائيلي لمعالجة لاجئين سوريين جرحى فـــي المنطقة التي تحتلها إسرائيل مـــن مرتفعات الجولان، الأمر الذي وصفه مسؤولون بأنه "غير مناسب ".

ورشح الآن أنها عقدت اجتماعين آخرين فـــي سبتمبر بحضور مسؤولين حكوميين.

ويعتقد أن اللورد بولاك، الـــرئيس الشرفي لمجموعة أصدقاء إسرائيل فـــي حزب المحافظين، كـــان حاضرا فـــي الاجتماعين.

وقد التقت باتيل بجلعاد أردان وزير الأمـــن العام الإسرائيلي فـــي ويستمنستر فـــي السابع مـــن سبتمبر.

وقد كتـب أردان تغريدة على موقع Twitter تويتـر لاحقا عن لقائهما.

والتقت فـــي 18 سبتمبر بإيفال روتيم المسؤول فـــي الخارجية الإسرائيلية فـــي واشنطـن.

وقد أجبرت باتيل فـــي وقـــت ســـابق هذا الأسبوع على تصحيح عدد الأجتماعات التي حضرتها، ومتى أبلغت وزارة الخارجية بشأنها.

وقالت الوزيرة، التي هي أيضا عضو بمجلس العموم، إنها كانت مخطئة فـــي تصريحها لصحيفة الغارديان بـــأن وزير الخارجية بوريس جونسون كـــان يعرف مسبقا برحلتها، والحقيقة أنه علم برحلتها إلى إسرائيل أثناء قيامها بها.

المصدر : المصريون