تَخْصِيص  هوية منفذ أعنف تفجير في تاريخ الصومال
تَخْصِيص هوية منفذ أعنف تفجير في تاريخ الصومال

بَيْنَت وَاِظْهَرْت الحكومة الصومالية اليوم الأربعاء، النقاب عن هوية منفذ التفجير الدامي الذي شهدته العاصمة مقديشو قبل شهر، مخلّفاً مئات القتلى والجرحى مـــن المدنيين.

وذكـر وزير الأمـــن الداخلي محمد أبوبكر إسلو، فـــي تصريح لوسائل الإعلام المحلية، إن الســـلطات الأمنية عثرت على هوية منفذ التفجير الدامي ويدعى "مادي عثمان حاج"، دون الإفصاح عن مزيد مـــن التفاصيل حوله.

وتـابع الوزير، أنه بعد تحقيقات مطوّلة أستطاعــت الســـلطات الأمنية مـــن إلقاء القبض على متورطين فـــي تدبير تفجير مقديشو الدامي.

وعرض الوزير هوية 6 شخصيات وصورهم، مبيناً أنهم متورطين بالهجوم ولعبوا أدوارا مختلفة فـــي التفجير الذي يعد الأعنف بتاريخ مقديشو.

ولفت "إسلو" إلى أن القائمة تشمل خلية إرهابية تتكون مـــن 7 أشخاص، أَبْلَغَ منهم: مختار محمو حسن، رئيس الخلية، وعبدلولي أحمد ديري، قَائِد عمليات التفجير.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تضم القائمة حسن آدم اسحق، الذي ألقت الســـلطات الأمنية القبض عليه عقب التفجير وهو يقود سيارة مفخخة ثانية، وعلي يوسف اويس، الشخص المعد للتفجير الذي كـــان فـــي المفخخة الثانية بجانب الانتـــحاري الذي نفذ التفجير الدامي فـــي تقاطع "زوبي".

وسبق أن صـرحت الحكومة الصومالية عزمها إجراء تحقيقات والقبض على المتورطين فـــي التفجير الذي أحدث صدمة كبيرة فـــي المشهد الأمني الصومالي.

وشهدت العاصمة مقديشو فـــي 14 أكتوبر الماضي تفجيرا انتحاريا ضخماً، أسفر عن مصـرع أكثر مـــن 400 شخص وإصابة 400 آخرين بجروح متفاوتة.

وعقب الهجوم، اتهمت الحكومة الصومالية حركة "الشباب" المناوئة لها، بالوقوف وراء التفجير.

المصدر : المصريون