الإسرائيليون يخشون القراصنة أكثر من "داعش"
الإسرائيليون يخشون القراصنة أكثر من "داعش"

الحياة المصرية : - أظهرت دراسة استطلاعية أجرتها أكبر شركة اتصالات اجتماعية فـــي إسرائيل "بيزك"، أن الإسرائيليين يخشون الهجمات الإلكترونية أكثر مـــن تنظيم "داعش".

وذكـر 35% مـــن المستطلعين أنهم يخشون الهجوم الإكتروني مـــن عناصر معادية وقراصنة، مقابل 31% قالوا انهم يخشون مـــن تنظيم "دعش"، علاوة على ذلك، 83% مـــن الأشخاص الذين شاركوا فـــي استطلاع الرأي يعتقدون أن الحرب العالمية الْمُقْبِلَةُ ستكون سيبرانية (كمبيوترية) بامتياز.

وأشارت الدراسة إلى أن حوالي ثلث الإسرائيليين مروا بتجربة هجوم على حواسبهم أو هواتفهم الذكية خلال العام الماضي، وفقدوا مـــعلومات هامة.

وفي غضون ذلك فقد كانت الطرق الرئيسية التي تعرضوا بها للهجوم مـــن خلال تحميل ملف أو رابط وصلهم عن طريق البريد الإلكتروني، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أفاد 35% فقط مـــن المستطلعين بـــأن هواتفهم الذكية محمية مـــن قبل برامج مكافحة الفيروسات، مقارنة مع 85% لأجهزة الكمبيوتر.

جدير بالذكر أن نتائج الدراسة الاستقصائية هذه كانت حول "حالة استخدام الإنترنت فـــي إسرائيل، والتي تقدم لمحة عن الحياة الرقمية للإسرائيليين فـــي سَنَة 2017.

وقد أجري الاستطلاع بالتعاون مع معهد بحوث "تي إن إس"، وشارك فيه 1268 شخصا تتراوح أعمارهم أوضح 13 سنة وأكثر، لجمع استطلاعات الرأي حول عدد مـــن الفئات الرقمية، بما فـــي ذلك المخاوف والاستخدامات والتطبيقات الشعبية واستخدام الأطفال.

هذا وذكـر غيل روزين، نائب الـــرئيس للتسويق والإبتكار فـــي "بيزك"، إن التقرير يشير إلى الأنْتِعاش الهائل فـــي استخدام الإنترنت، والذي يغير كل طبقة مـــن الحياة الشخصية والعامة والتجارة، مؤكدا أن كمية المعلومات على الشبكة لا يمكن تصورها تقريبا.

وصرح أنه فـــي بعض الأحيان تصل إلى عشرات الغيغابايت فـــي اليوم، وذلك بفضل تدفق أشرطة الفيديو والنمو المثير فـــي عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة.

هذا وبين التقرير أن عدد مستخدمي الإنترنت فـــي إسرائيل وَصَلَ سَنَة 2017 حوالي 6.6 مليون مستخدم.

المصدر: تايم أوف إسرائيل

المصدر : جي بي سي نيوز