مجلس التعاون الخليجي يؤكد أهمية دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع
مجلس التعاون الخليجي يؤكد أهمية دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع

أكد السفير حمد بن راشد المري، الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أهمية دمج فئة ذوي الاحتياجات الخاصة فـــي المجتمع، وإعطائهم فرصة أفضل لينموا نموا أكاديميا واجتماعيا ونفسيا سليما، وزيادة دافعيتهم نحو تكوين علاقات اجتماعية سليمة مع الغير، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية "وام" اليوم.

وذكـر "المري"، فـــي تصريح لـــه بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يصادف الثالث مـــن شهر ديسمبر مـــن كل سَنَة، إن هذا اليوم يهدف إلى دفع عجلة التقدم بتوعية المجتمع بحقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وإزالة كل العوائق التي تعترض طريقهم فـــي الاندماج مع المجتمع مـــن جميع النواحي.

وتـابع أن اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة يخص الأصحاء أيضا للتفكير ولو قليلا بذوي الاحتياجات الخاصة، ومحاولة المساعدة كل على حسب إمكانياته وطاقته.

وشدد على ما توليه دول مجلس التعاون مـــن اهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة مـــن منطلق إنساني وتربوي واجتماعي وثقافي، يؤكد أن ذوي الاحتياجات الخاصة هو إنسان قادر ولديه إمكانيات بالمستوى السليم والفرصة متاحة لـــه لأن تجعل منه إنسانا ناجحا، وقادرا على منافسة الأصحاء فـــي كافة المجالات.

وأكد الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن دول المجلس تبذل جهودها مـــن أجل تقديم الخدمات والإرشاد اللازم لذوي الاحتياجات، ليجعلوا منهم أشخاصا فاعلين قادرين على الاعتماد على أنفسهم لخوض معترك الحياة وتوفير الفرص الكفيلة لتحسين مستوى حياتهم وتحقيق الاستقلالية، وإزالة العراقيل والصعاب التي تعترضهم للوصول إلى مستوى حياة أفضل.

 

المصدر : الوطن