بدران: وفدا حماس وفتح بحثا بالقاهرة "القضايا العالقة"
بدران: وفدا حماس وفتح بحثا بالقاهرة "القضايا العالقة"

ذكــر عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" إن وفد الحركة قـابل، الأحد، بوفد حركة "إِفْتَتَحَ" فـــي القاهرة لبحث "القضايا العالقة".

وأكد بدران، فـــي بيان لـــه مساء الأحد، وصل الأناضول نسخة منه، إنه "جرى اليوم إِجْتِماعً أوضح حركتي حماس وفتح فـــي القاهرة، جرى خلاله نقاش فـــي القضايا المتعلقة بالمصالحة الفلسطينية".

وأَلْمَحَ، إلى أن الأجتماعات ستستكمل لاحقا مـــن أجل إِتْمام الاتفاقيات التي تم توقيعها مـــن قبل، مـــن دون تفاصيل.

وشدد على أن موقف حركته مـــن المصالحة الفلسطينية "إيجابي"، وعلى الحكومة الفلسطينية القيام بواجباتها فـــي غزة والضفة الغربية على حد سواء.

ولم يصدر أي تعليق فوري مـــن جانب حركة "إِفْتَتَحَ" حول ما دار فـــي اللقاء.

ورَحَلَ وفد مـــن حركة "حماس"، برئاسة رئيسها فـــي غزة، يحيى السنوار، قطاع غزة، من خلال معبر رفح الحدودي الجمعة الماضي، متوجها إلى القاهرة، بشكل مفاجئ، لبحث ملف المصالحة الفلسطينية، حيث لم يصـرح عن تلك الزيارة مسبقا.

وتوترت العلاقات أوضح حركتي "إِفْتَتَحَ"، و"حماس"، خلال الأيام السَّابِقَةُ؛ حيث تبادلت الحركتان الاتهامات حول المتسبب فـــي عرقلة إِتْمام تَعَهُد المصالحة.

وطالبت حركة "حماس"، أمس، حكومة الوفاق الوطني، برئاسة رامي الحمد الله، برفع العقوبات عن قطاع غزة، أو تقديم استقالتها.

ورداً على ذلك البيان، اعتبرت الحكومة الفلسطينية، أن تصريحات حماس "تمثّل تراجعا واضحا عن المصالحة (مع إِفْتَتَحَ)"، واصفةً إياها بــ"غير المسؤولة، والمتناقضة مع المسؤولية الوطنية".

والأربعاء الماضي، صـرحت الحركتان، فـــي بيان مشترك لهما، تأجيل استلام الحكومة الفلسطينية لمهامها فـــي غزة إلى العاشر مـــن ديسمبر/كانون الأول الجاري، لاستكمال الترتيبات اللازمة لذلك، مـــن أجل ضمان تنفيذ خطوات إنجاز المصالحة.

وفي 12 أكتوبر/تشرين أول الماضي، وقعت حركتا "إِفْتَتَحَ" و"حماس"، فـــي القاهرة، على تَعَهُد للمصالحة، يقضي بتمكين الحكومة مـــن إدارة شؤون غزة.

المصدر : المصريون