«الجنائية الدولية» تصعد إجراءاتها الأمنية خوفاً من انتحارات حديثة
«الجنائية الدولية» تصعد إجراءاتها الأمنية خوفاً من انتحارات حديثة

تواصل – سامر محمد:

بَيْنَت وَاِظْهَرْت صحيفة “الجارديان” البريطانية، عن أن المحققين فـــي محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة فـــي لاهاي بهولندا يكافحون للتصدي للخروقات الأمنية، وسط مخاوف مـــن أن سجناء آخرين ربما يفعلون ما فعله “سلوبودان برالياك” القائد العسكري الكرواتي البوسني السابق الذي تجرع السم فـــي المحكمة قبل أيام أمام شاشات التلفاز مما دَفَعَ إلى موته منتحرا.

وأشارت الصحيفة، إلى أن انتحار مجرم الحرب بتجرعه السم أمام شاشات التلفاز والتي بثت حول العالم، يهدد بالسخرية مـــن الإجراءات الأمنية فـــي المحكمة.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت أن الشرطة الهولندية، فتحت تحقيقا مستقلا فـــي الواقعة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ عينت المحكمة القاضي “حسن جالو” مـــن جامبيا، لمعرفة كيف وصلت زجاجة السم إلى مجرم الحرب.

ومِنْ جَانِبِهَا فَقَدْ كَشَفْتِ الصحيفة، أن التحقيقات مـــن المرجح أن تبدأ بالخرق الأمني الأكبر والمتعلق بعدم وجود أي فرد أمن بالقرب مـــن مقعد “برالياك” خلال جلسة محاكمته، والذي كـــان بإمكانه أن ينتزع منه الزجاجة قبل تجرعها، خاصة أن معظم المحاكمات هناك يوجد بها حراس بملابس زرقاء بجوار المتهمين.

تجدر الإشارة إلى أن المجرم المنتحر حكم عليه بالسجن 20 عاما بتهم تتعلق بارتكاب جرائم ضد المسلمين خلال حرب البوسنة.

المصدر : تواصل