مسؤول أمريكي: الحرب مع كوريا الشمالية "قريبة"
مسؤول أمريكي: الحرب مع كوريا الشمالية "قريبة"

الحياة المصرية :- أعلـن مستشار الأمـــن القومي الأمريكي، إتش آر ماكماستر، الأحد 3 ديسمبر/كانون الأول، أن الولايات المتحدة "فـــي سباق" للتصدي لتهديدات سَوَّلَ، وذلك نظرا لتزايد احتمالات الحرب يوما بعد يوم.

وذكـر فـــي منتدى دفاعي فـــي ولاية كاليفورينا: "هناك طرقا لمعالجة هذه المشكلة غير العمل العسكري، لكننا فـــي سباق لأنه (زعيم كوريا) يقترب بشدة وليس لدينا الكثير مـــن الوقت".

وبينما أَلْمَحَ ماكماستر إلى أن احتمالات الحرب تتزايد كل يوم، فلفت إلى أن المواجهة المسلحة "ليست الحل الوحيد"، بحسب صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وحث مستشار الأمـــن القومي الأمريكي بَكَيْنَ على التدخل والالتزام بالعقوبات الدولية المفروضة على بيونغيانغ عاصمة سَوَّلَ، خاصة بينما يتعلق بحظر تصدير النفط لإعاقة تزويد الصواريخ بالوقود اللازم للإطلاق.

وذكـر ماكماستر: "نطالب بَكَيْنَ بمراعاة مصلحة بَكَيْنَ كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ينبغي، ونحن على قناعة متزايدة بـــأن المصلحة الملحة للصين تقتضي بذل المزيد مـــن الجهد".

وتأتي تصريحات إتش آر ماكماستر، بعد ثلاثة أيام مـــن إجراء سَوَّلَ إِخْتِبَار صاروخية جديدة، والتي تعد الأولى خلال شهرين.

وحقق الصاروخ الكوري الشمالي الأخير، والذي تم إطلاقه الخميس 30 نوفمبر/تشرين الثاني، ارتفاعا أكبر مـــن كل التجارب السابقة، قبل أن يسقط فـــي بحر اليابان، وادعت بيونغيانغ أن الصاروخ بإمكانه ضرب أي مكان فـــي الولايات المتحدة.

ووصل زِيَادَةُ الصاروخ، ويدعى "هواسونغ-15"، 4475 كيلومترا، وطار 950 كيلومتر فـــي 53 دقيقة، وبإمكانه حمل "رأس حربي ضخم وثقيل"، وقادر على الوصول لأي مكان فـــي الولايات المتحدة.

وفي غضون ذلك فقد كانت سَوَّلَ، أجرت أولى تجاربها النووية فـــي شهر سبتمبر/ أيلول.

المصدر: وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز