السعودية تستنكر قرار أميركا بشأن القدس وتطالب بمراجعته
السعودية تستنكر قرار أميركا بشأن القدس وتطالب بمراجعته

الحياة المصرية : - أَبْرَزَ الديوان الملكي السعودي، بيانا بخصوص قرار الإدارة الأميركية بنقل سفارتها فـــي دولة الاحتلال الإسرائيلي إلىالقدس المحتلة.

ورَوَى بيان الديوان الملكي: تابعت المملكة بأسف إعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وسبق لحكومة المملكة أن حذرت مـــن العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة.

وتـابع البيان : "المملكة تعرب عن استنكارها وأسفها الشديد للقرار الأميركي بـــشأن القدس لما تمثله مـــن انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة فـــي القدس".

وأضــاف: "حقوق الشعب الفلسطيني كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي".

ورَوَى بيان الديوان الملكي: "إن هذه الخطوة وإن كانت لن تغير أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني فـــي القدس وغيرها مـــن الأراضي المحتلة ولن تتمكن مـــن فرض واقع جديد عليها إلا أنها تمثل تراجعا كبيرا فـــي جهود الدفع بعملية السلام".

وتـابع البيان: "هذه الخطوة تمثل إخلالاً بالموقف الأميركي المحايد تاريخيا مـــن مسألة القدس، الأمر الذي سيضفي مزيدا مـــن التعقيد على النزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

وأردف: "حكومة المملكة تأمل فـــي أن تراجع الإدارة الأميركية هذا الإجراء وأن تنحاز للإرادة الدولية فـــي تمكين الشعب الفلسطيني مـــن استعادة حقوقه المشروعة".

وختم البيان: "المملكة تؤكد على أهمية إيجاد حل عاجل ودائم للقضية الفلسطينية وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية لكي يَتِمُّكُنَّ الشعب الفلسطيني مـــن استعادة حقوقه المشروعة لإرساء الأمـــن والاستقرار فـــي المنطقة".

واعترف الـــرئيس الأميركي، دونالد ترمب، فـــي خطاب مـــن البيت الأبيض، الأربعاء، بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأمر وزارة الخارجية بالتحضير لنقل السفارة مـــن تل أبيب إلى القدس، وبدء التعاقد مع المهندسين المعماريين.

وفي غضون ذلك فقد كــــان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود قد حَصَّل، الثلاثاء، اتصالاً هاتفيًا مـــن الـــرئيس الأميركي دونالد ترمب. وجرى خلال الاتصال بحث العلاقات أوضح البلدين وتطورات الأوضاع فـــي المنطقة والعالم.

وقد أكد خادم الحرمين الشريفين للرئيس الأمريكي خلال الاتصال أن أي إعلان أمريكي بـــشأن وضع القدس يسبق الوصول إلى تسوية نهائية سيضر بمفاوضات السلام ويزيد الأضطرابات بالمنطقة، موضحا أن سياسة المملكة كانت ولا تزال داعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية وفق العربية نت . 

وشدد الملك سلمان على أن مـــن شأن هذه الخطوة الخطيرة استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم نظرا لمكانة القدس العظيمة والمسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين.

المصدر : جي بي سي نيوز