قناة تعمل بالأراضي المصريـــة رئيسها كان مساعدًا لضابط مخابرات إسرائيلي
قناة تعمل بالأراضي المصريـــة رئيسها كان مساعدًا لضابط مخابرات إسرائيلي

اِحْتَجَّ بشدة الإعلامي حافظ الميرازي الصمت الرسمي على تصريحات "ألبرتو فرناندز" - رئيس قناة "الحرة" الأمريكية - التي شكك فيها فـــي قدرة الحكام العرب على تنفيذ تهديداتهم بينما يتعلق بقرار الـــرئيس الأمريكي ترامب بنقل سفارة أمريكا للقدس .

وذكـر "الميرازي" فـــي تدوينة من خلال حسابه بـ"فيسـبوك" : "مدير سَنَة قناة الحرة الامريكية يسخر مـــن جدية موقف مصر والعرب مـــن القدس .. بعد أسبوع مـــن زيارته القاهرة لتوسيع نشاط مكتب قناته الحكومية الأمريكية الموجهة، لم يكتف السفير الأمريكي الأسبق البرتو فيرناندز بالتعبير عن سعادته وترحيبه بقرار ترمب نقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، بل سخر مـــن الدول العربية التي تصدر حكوماتها بيانات شجب للقرار الأمريكي بينما المعروف أنها ستخسر مليارات الدولارات مـــن المعونة الأمريكية لو تجرأت ونفذت تهديداتها"

وتـابع: "يستدرك فيرناندز قائلا إن الأمر قد لا يعدو أن يكون (تهويشا) بالطبع مـــن تلك الدول.. الغريب أن أحدا لم يحتج على تصريحات أو نشاط قناة فيرناندز بمصر وهو الذي عمل بعد تقاعده مـــن الخارجية الامريكية نائبا لرئيس مؤسسة ميمري الصهيونية بواشنطن لترجمة أسوأ ما يرد بالإعلام العربي عن الولايات المتحدة الأمريــكية، والتي أسسها وفي غضون ذلك فقد كــــان رئيسه فيها حتى بضعة أشهر مضت إيغال كرمون ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابق لعشرين عاما".

المصدر : المصريون