صنعـاء.. الحوثيون يحجبون مواقع التواصل وسط حملة إبادة في اليمـن
صنعـاء.. الحوثيون يحجبون مواقع التواصل وسط حملة إبادة في اليمـن

ذكــر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني ‘‘إن ميليشيا الحوثي الإيرانية حجبت كافة مواقع ووسائط سوشيال ميديا عن اليمنيين فـــي مختلف محافظات البلاد، وسط أخبار عن جرائم إبادة تحدث فـــي بعض المناطق على أيدي تلك الميليشيات‘‘.

وشمل الحظر مواقع وتطبيقات “واتس آب – فيسـبوك – تيليجرام – إيمو”، فـــي حين لجأ البعض لاستخدام كاسر الحجب “بروكسي”، بهدف كتـب جرائم وانتهاكات الحوثيين وكسر العزل الذي تفرضه المليشيات الإيرانية عليهم للتغطية على جرائمها.

وتتحكم المليشيات الإيرانية على الاتصالات والإنترنت فـــي اليمن منذ الانقلاب على الدولة وسيطرتها على العاصمة صنعاء، فـــي سبتمبر 2014م.

وتـابع الإرياني ‏أن الميليشيات الإيرانية تقوم بتنفيذ حملات مداهمة وتفتيش لمنازل كافة المعارضين لها فـــي صنعاء وحجة والمحويت، واعتقلت المئات منهم، وسط أخبار عن تنفيذ إعدامات ميدانية بحق مئات العسكريين والمدنيين، وفي حادثة غير مسبوقة اعتدت الميليشيات على تظاهرة نسائية واقتادت العشرات منهن إلى جهات مجهولة.

وأكد وزير الإعلام اليمني، أن ‏سكان صنعاء يتعرضون لمجازر، وأصبحوا تحت الإقامة الجبرية، والشعب فـــي مناطق إِسْتِحْواذ الميليشيات الانقلابية الحوثية المدعومة مـــن إيران يتعرض لأبشع أنواع الانتهاكات، مبدياً استغراب الحكومة اليمنية إزاء الصمت المخيف مـــن قبل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إزاء ما تقوم به الميليشيات الانقلابية فـــي عدد مـــن محافظات البلاد ، داعياً الجميع الى تحمل مسئولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه ما يحدث.

‏وذكـر الإرياني إن المنظمات الدولية اليوم لا زالت تتحدث عن إِفْتَتَحَ ميناء الحديدة لتزويد صنعاء بالوقود، بينما الشعب لا يحتاج الآن إلى وقود، لكنه يحتاج إلى مـــن يؤمنه على حياته.

المصدر : تواصل