طلاب جامعة الدوحـة يطلقون حملة لمقاطعة منتجات أمريكا
طلاب جامعة الدوحـة يطلقون حملة لمقاطعة منتجات أمريكا

الحياة المصرية :- نظم طلاب جامعة قطر وقفة احتجاجية، الأحد، داخل حرم الجامعة احتجاجاً على قرار الـــرئيس الأمريكي، #الـــرئيس الامريكي، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وشارك فـــي الوقفة الاحتجاجية التي نظمها المجلس التمثيلي الطلابي والأندية والمنظمات الطلابية بجامعة قطر، مئات مـــن الطلاب والطالبات مـــن مختلف الجنسيات.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ شارك فيها عدد مـــن أعضاء هيئة التدريس بالجامعة على رأسهم الدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر.

وردد المحتجون هتافات تندد بقرار ترامب، وتدعو للوقوف إلى جانب القدس والأقصى: "بيت المقدس فـــي خطر هبوا قوموا يا بشر، بالدم بالروح القدس ما بتروح، بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ رفعوا أعلام قطر وفلسطين، ورفعوا لافتات كتب عليها عبارات: "القدس عاصمة فلسطين ولن تغير هذه الحقيقة، ستبقى القدس عربية إسلامية".

وصــرح منظمو الوقفة الاحتجاجية إطلاق حملة مقاطعة شاملة للمنتجات الأمريكية، مشددين على أن المجتمع القطري يرفض أي مساس بحقوق القضية الفلسطينية.

وألقى رئيس جامعة قطر كلمة خلال الوقفة الاحتجاجية، ذكــر فيها: إنها "وقفة تأسٍّ على ما وصلت إليه الأمة مـــن تراجع حضاري، انعكس على جميع ما نراه فـــي واقعنا المعاصر، ومن بينها القضية الفلسطينية، ففلسطين محور الصراع الحضاري للعرب والمسلمين".

وأضــاف: "فـــي سَنَة 1917 أعطى مـــن لا يملك مـــن لا يستحق.. فلسطين (فـــي إشارة إلى وعد بلفور)، وفي سَنَة 2017 صـرح مـــن لا يملك منح مـــن لا يستحق.. القدس" فـــي إشارة إلى قرار ترامب.

وتـابع: "جميعنا يتألم خلال المئة سَنَة السَّابِقَةُ، ولكن هل ستكون المئة سَنَة القابلة مثل التي مضت"؟.

وشدد على أن "القدس عربية إسلامية.. كانت كذلك منذ القديم، وستبقى فـــي الحاضر والمستقبل، والمطلوب اليوم زيادة الوعي والإيمان والإدراك بحق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

وأردف: "لا نريد أن تكون وقفتنا وقفة كلامية، نريد أن يكون لدينا وعي وإدراك حقيقي بهذه المأساة. يجب أن نؤمن إيماناً راسخاً أن هذه القضية قضية كل مسلم وقضية كل عربي وليست قضية الفلسطينيين فقط".

وصــرح ترامب فـــي خطاب متلفزٍ مـــن البيت الأبيض، الأربعاء الماضي، اعتراف بلاده بصورة رسمية بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

وسبق أن نَبِهَةُ أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ترامب خلال اتصال هاتفي جرى بينهما فـــي نفس يوم قراره، مـــن التداعيات الخطيرة لخطوة نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكيـه للقدس.

وأَلْمَحَ أمير قطر إلى أن هذه الخطوة ستزيد الوضع فـــي الشرق الأوسط تعقيداً، وتؤثر سلباً على الأمـــن والاستقرار فـــي المنطقة.

وجدد الشيخ تميم آل ثاني خلال الاتصال "التأكيد على موقف دولة قطر مـــن القضية الفلسطينية المستند إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية التي تقوم على حل الدولتين، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود سَنَة 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

الخليج اونلاين

المصدر : جي بي سي نيوز