المنطقة الأوروبية: موقفنا ثابت من وضع القدس
المنطقة الأوروبية: موقفنا ثابت من وضع القدس

أكد قادة دول الاتحاد الأوروبي الثمانية والعشرون، أمس الخميس، أن موقف الاتحاد مـــن وضع القدس يبقى "ثابتا"، بعد قرار الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي الاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

وأثار قرار "ترامب"، الأربعاء الماضي، الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، وتجاهل مطالب الفلسطينيين فـــي المدينة العريقة، موجة غضب فـــي العالمين العربي والإسلامي، مع نزول مئات الآلاف للشوارع للتنديد بالقرار والتضامن مع الفلسطينيين.

وكتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على Twitter تويتـر خلال قمة أوروبية فـــي بروكسل، إن "قادة الاتحاد الأوروبي يكررون التزامهم الراسخ بحل الدولتين "إسرائيلية وفلسطينية"، وفي هذا الإطار فإن موقف الاتحاد الأوروبي حول القدس يبقى ثابتا".

وحذرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، الأسبوع الماضي مـــن أن قرار "ترامب" يمكن أن يعيد المنطقة إلى "أوقات أكثر ظلمة".

لكن بيان الخميس الصادر عن رؤساء ورؤساء حكومات دول الاتحاد، يؤكد مـــن جديد الانتقادات الموجهة لقرار ترامب الذي خالف سبعة عقود مـــن السياسة الخارجية الأميركية تجاه هذا الملف الحساس.

ويلتزم الاتحاد الأوروبي بموقفه أن الطريق الوحيد للسلام هو إقامة دولتين -إسرائيل وفلسطين- مع وجود القدس عاصمة لكلا الدولتين ضمن حدود 1967.

وتلقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفضا صارما مـــن موغيريني فـــي بروكسل، الاثنين، حين اقترح أن تحذو أوروبا حذو الولايات المتحدة الأمريكيـه بـــشأن القدس.

وأبلغته موغيريني بشكل صريح أن "يحتفظ بتطلعاته لآخرين" غير الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الوطن