ضَرَّاء فى السعودية بعد إزدياد أسعار الوقود وعقوبات رادعة للمحطات الممتنعة عن البيع
ضَرَّاء فى السعودية بعد إزدياد أسعار الوقود وعقوبات رادعة للمحطات الممتنعة عن البيع

بدأت وزارة الطاقة الريـاض، مساء أمس، إِتْمام أسعار المشتقات النفطية الجديدة، وقالت، فـــى بيان، إن إِتْمام الأسعار الجديدة يشتمل على ضريبة القيمة المضافة، ومع بداية إِتْمام الأسعار الجديدة ضبطت الهيئات الرقابية فـــى «جازان» 4 محطات امتنعت عن البيع وتم إلزامها ببيع الوقود لأصحاب السيارات دون توقف، بينما أكدت شركة «أرامكو» الريـاض، أنها مستمرة فـــى العمل بكامل طاقتها التشغيلية وشبكات إمدادها من اجل تَدْعِيمُ السوق المحلية بجميع احتياجاتها مـــن المنتجات البترولية.

وأهابت «أرامكو» بجميع عملائها، موزعين وأصحاب محطات الوقود، ضرورة الالتزام الكامل بالأنظمة المُعلن عنها، بما يخدم الحياة المصرية والمواطن ويضمن وصول المنتج إلى المستهلك النهائى، مشيرة إلى أنها وضعت جميع الآليات والأنظمة اللازمة لتطبيق ما تم اعتماده بخصوص التسعيرة الجديدة للمشتقات البترولية.

مـــن جانبها، صـرحت وزارة التجارة الريـاض، تكثيف جولاتها الرقابية على محطات الوقود فـــى جميع المناطق للتأكد مـــن وفرة المواد البترولية وضبط مخالفات الامتناع عن البيع، مؤكدة عدم التهاون فـــى إيقاع العقوبات النظامية على المنشآت المخالفة الممتنعة عن البيع، أو غير الملتزمة بالبيع بالتسعيرة المعتمدة مـــن الجهات المختصة.

فـــى سياق آخر، تمكن حرس الحدود السعودى بمنطقتى «جازان» و«نجران» خلال 15 يوماً مضت مـــن إحباط عدة محاولات لتهريب الحشيش.

وقالت وكالة الأنباء الريـاض إنه تم القبض على 9 سعوديين و13 إثيوبياً و7 يمنيين وصومالى واحد، وضبط نحو 536 كيلوجراماً مـــن الحشيش.

ودخل إِتْمام ضريبة القيمة المضافة فـــى كل مـــن الريـاض والإمارات حيز التنفيذ، وفرضت ضريبة القيمة المضافة بنسبة أساسية قدرها 5% على مجموعة مـــن السلع والخدمات، حسب قواعد معلنة، وتهدف الضريبة، إلى تقليص الاعتماد على النفط، كمصدر رئيسى للإيرادات.

المصدر : الوطن