قبيلة يمنية حديثة تستنفر ضد جمـاعة الحوثى
قبيلة يمنية حديثة تستنفر ضد جمـاعة الحوثى

الحياة المصرية : - صـرحت قبيلة عنس بمحافظة ذمار وسط اليمن، الاثنين، استنفارها وتصعيدها ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، التي وصفتها بـ "الإرهابية"، خِلَالَ انتهاكاتها ضد القبيلة وأبنائها.

وتداعى أبناء قبيلة عنس إلى أجتمـع لقـاء قبلي موسع وطارئ، فـــي قاع سامة، ضم مشايخ ووجهاء وأعيان عنس بجميع مخاليفها، لمناقشة تصعيد الميليشيات الحوثية الإرهابية، لانتهاكاتها بحق القبيلة، وذلك عقب اقتحام حملة عسكرية حوثية لقرية ورقة التابعة لمخلاف اسبيل عنس لمحاولة اختطاف وجاهات وزعامات قبلية.

وصدر بيان عن الاجتماع الطارئ لقبيلة عنس من خلال عن رفضهم تسليم "أي شخص مـــن أبناء القبيلة تطالب به الميليشيات الحوثية، بأي تهمة مـــن التهم باعتبار أن الميليشيات ليست السلطة الشرعية".

وأقرت منع العناصر المسلحة التابعة للميليشيات الحوثية مـــن دخول أراضي قبيلة عنس ومناطقها، ومقاومة أي حملات عسكرية ترسلها والتصدي لها، واعتبارها غنيمة للقبيلة وأبنائها.

وأهدرت "دم أي عنصر حوثي يدخل حدود القبيلة لأي سبب مـــن الأسباب وتحت أي مبرر واعتبار"، بحسب تعبير البيان الصادر عن لقـاء قبيلة عنس.

وطالبت بتسليم إدارة أمن مديريتي عنس وميفعة عنس لأبناء القبيلة وعدم الاعتراف بالقيادات الحوثية فـــي هاتين الإدارتين، أو التعامل معها.

وتواجه ميليشيات الحوثي مقاومة مـــن قبل القبائل اليمنية الرافضة لغطرستها، خاصة منذ قتلها للرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

واندلعت مواجهات مسلحة الأسبوع الماضي، أوضح رجال القبائل بمنطقة الحطاب مديرية همدان شمال صنعاء، وميليشيات الحوثي الانقلابية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ استولت قبائل الأعماس بمديرية الحداء محافظة ذمار، على حملة عسكرية حوثية تحوي أطقما وسلاحا خفيفا ومتوسطا وعددا مـــن مسلحي الميليشيات، وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح وقوفها ضدهم.

وبجانب تهاويها المتسارع فـــي جبهات القتال مع الجيش اليمني المدعوم مـــن التحالف العربي، تتوجس ميليشيات الحوثي مـــن القبائل خاصة فـــي طوق صنعاء وذمار، الذين يتحينون الفرصة للانقضاض عليهم، بعد أن ضاقوا بانتهاكاتهم ومشروعهم التدميري الطائفي.

صور نشرتها مواقع يمنية مـــن استنفار قبيلة عنس ضد الحوثيين

المصدر : جي بي سي نيوز