لماذا يصاب الحوثيون بالرعب من «الغربان»؟
لماذا يصاب الحوثيون بالرعب من «الغربان»؟

على ما يبدو أن زِيَادَةُ معدل إصابة الأهداف مـــن قبل قوات التحالف العربي فـــي صفوف الحوثيين؛ دفع ميلشيا الحوثي إلى حالة مـــن الرعب وصلت إلى حد الهلوسة والخرف نتيجة القلق المتزايد مـــن استهدافهم.

ووفقاً لـ”الوطن” فإن طيور الغربان التي تزايدت بكثافة خلال الفترات النهائية فـــي مناطق إِسْتِحْواذ جماعة الحوثي المتمردة، دفعتهم إلى الاعتقاد بأنها ليست طيورا طبيعية مخلوقة، بل هي أجـــهزة استكشاف فـــي صورة «غربان» يستخدمها التحالف العربي، من اجل تحديد الأهداف وتجمعات وثكنات الحوثيين.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن اعتقاد الحوثيين وصل إلى الجزم بـــأن هذه التقنية والمتمثلة فـــي شكل الغربان، تحمل أجـــهزة استكشاف دقيقة تتميز بإصدار رائحة وأصوات تحاكي الغربان الحقيقية، لتشكل معها أسراب مما يشوش على اكتشافها، وأن هذه التقنية الاستكشافية الشبيهة بالطيور فـــي أميركا تستخدم لأغراض متعددة، مـــن ضمنها حماية المزارع مـــن الطيور والحيوانات المهاجمة، ويطلق عليها الجيش الإلكتروني.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت المصادر أن قناة فوكس نيوز الأميركية بثت قبل أشهر فيلماً قصيراً عن هذه التقنية، وقالت إن الجيش الإلكتروني مـــن الطيور يستخدم لاستكشاف أوكار العصابات التي تخترق الحدود الأميركية، ورَوَى المصدر أنه مما زاد مخاوف الحوثيين انتشار تلك الغربان فـــي كل المحافظات، خاصة فـــي حجة والحديدة وتهامة والمحويت وريمة، وهي تعتبر مواقع مهمة وإستراتيجية بالنسبة للحوثيين، مؤكداً أن الحوثيين لم تنحصر مخاوفهم فـــي سماع أصوات الطائرات أو وجود خيانات مـــن حولهم، بل كل شيء أصبح يمثل كابوساً كبيراً وقلقاً لهم، وأصبحوا يعيشون حالة ذعر غير مسبوقة.

مـــن جهة أخرى أكدت مصادر عسكرية، أن قوات الشرعية اليمنية باتت تسيطر على منطقة اليتمة بمحافظة الجوف فـــي مسعى لقطع خطوط الإمداد لميليشيات الحوثي الإيرانية.

وقالت المصادر: إن خمسة مـــن المتمردين، بينهم القيادي الميداني الملقب بـ«أبو هاشم»، أصيبوا فـــي المواجهات، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أسرت قوات الشرعية خلال هذه المواجهات 11 متمرداً بينهم القيادي الميداني الملقب بـ«أبو مرتضى».

المصدر : تواصل