اعتقال 450 متظاهرًا في طـهـران خلال 3 أيام
اعتقال 450 متظاهرًا في طـهـران خلال 3 أيام

ألقت قوات الأمـــن فـــي العاصمة طهران أمس الاثنين القبض على 100متظاهر يحتجون على الغلاء والفساد وسياسات الحكومة الخارجية والداخلية.

ونقلت وكالة "ايلنا" الإيرانية اليوم الثلاثاء عن نائب حاكم طهران علي أصغر ناصر بخت تأكيده اعتقال 100شخص يوم أمس، علاوة على 150 و200 آخرين تم اعتقالهم الأحد والسبت الماضيين على التوالي.

مِنْ ناحيتة، شدد رئيس محكمة الثورة فـــي طهران، حجة الإسلام موسى غضنفر أبادي، على أن الســـلطات القضائية ستتعامل بحزم ووفق القانون مع كل مـــن يلجأ إلى العنف ويثير الشغب، مؤكدا فـــي الوقت ذاته أن الســـلطات القضائية أصدرت تعليمات للقوى الأمنية بعدم التعاطي بعنف مع مثيري الشغب والمحكمة هي الجهة الوحيدة التي تقرر مصير هؤلاء الأشخاص.

مـــن جانبها، صـرحت وزارة الأمـــن الإيرانية فـــي بيان أصدرته أمس الاثنين عن إلقاء القبض على عدد مـــن المتظاهرين فـــي مختلف مدن البلاد، مثمنا "مواقف الشعب الإيراني ووعيه وفطنته التي تمثلت فـــي تفويت الفرصة على الذين كانوا يحاولون الإخلال بالنظام العام والاصطياد فـــي الماء العكر"، بحسب وكالة "تسنيم".

وحمّل بيان الوزارة "عناصر مشبوهة وعنيفة" تغلغلت فـــي التجمعات التي جرت فـــي البداية بشكل هادئ المسؤولية عن تحول هذه التجمعات إلى اضطرابات فـــي بعض المدن.

مـــن جهة أخرى، بَيْنَ وَاِظْهَرْ المتحدث باسم قوى الأمـــن الداخلي الإيرانية سعيد منتظر المهدي، عن اعتقال أحد "مثيري الفوضى"، بعد كتـب فيديو يظهر حرقه للعلم الوطني .

واستنكر المهدي التصرفات "الخارجة عن القانون" فـــي بعض مدن البلاد، مـــن قبل مـــن سماهم "مثيري الفوضى"، منوها إلى أن الإيرانيين جميعهم لا يقبلون تلك التصرفات.

جاء ذلك فـــي حين تتواصل فـــي طهران ومدن إيرانية أخرى منذ الخميس المنصرم تظاهرات احتجاجية ترافقها أعمال عنف وشغب، حيث زادات حصيلة الضحايا إلى عشرين شخصا، بينهم ثلاثة عناصر أمن، حسب وسائل الإعلام الإيرانية.

وحملت الســـلطات الإيرانية مرة أخرى أطرافا خارجية المسؤولية عن الأزمة الحالية، إذ أَبْلَغَ نائب قائد الحرس الثوري اليوم أن الشعارات التي يرددها بعض المتظاهرين تشير إلى وقوف "منظمة مجاهدي خلق" المدعومة مـــن الريـاض والغرب، حسب قوله، وراء الأحداث النهائية فـــي البلاد.

المصدر : المصريون