قوات الأمـن الألمانية تندد بتغريدة معادية للاجئين من اليمين المتطرف
قوات الأمـن الألمانية تندد بتغريدة معادية للاجئين من اليمين المتطرف

صـرحت الشرطة الألمانية، مساء أمس، أنها رفعت شكوى على نائبة مـــن اليمين المتطرف، كتبت رسالة هاجمت فيها الشرطة واللاجئين المسلمين على شبكات سوشيال ميديا، خلال احتفالات العام الْحَديثُ، إلا أن الرسالة حجبت على Twitter تويتـر وفيسبوك فـــي نهاية الأمر.

واعتبر متحدث باسم شـــرطة كولونيا التي استهدفتها التغريدة، أن المسؤولة المعنية فـــي حزب "البديل لألمانيا" بياتريكس فون ستورش، قد ذهـــــــــــب إليها تهمة "التحريض على الكراهية".

وفي رسالة بثتها على حسابيها فـــي "Twitter تويتـر" و"فيسـبوك" بعد احتفالات العام الْحَديثُ، انتقدت النائبة مبادرة شـــرطة كولونيا إلى كتـب رسائلها التحذيرية والإعلامية إلى السكان باللغة العربية أيضا خلال الاحتفالات بالعام الْحَديثُ.

وتساءلت بياتريكس فون ستورش بغضب "ماذا يسْتَحْوَذَ فـــي هذا البلد؟ لماذا باتت الشرطة تنشر رسائلها الرسمية باللغة العربية؟".

وأضافت "هل تتوجه بهذه الطريقة إلى جحافل البرابرة، المسلمين والمغتصبين، حرصا منها على تملقهم؟" وهذه إشارة ضمنية إلى اعتداءات جنسية نسبت إلى شبان مهاجرين، واستهدفت عددا كبيرا مـــن النساء فـــي كولونيا خلال احتفالات العام الْحَديثُ 2016.

وعمدت خدمتا Twitter تويتـر وفيسبوك إلى سحب الرسالة المثيرة للجدل مـــن حسابي النائبة، بموجب قانون جديد فـــي إلمانيا يهدف إلى تحسين مكافحة التحريض على الكراهية على شبكات سوشيال ميديا.

وفي هذا الإطار، انتقدت بياتريكس فون ستورش "نهاية دولة القانون فـــي ألمانيا".

وصل نحو 1.5 مليون طالب لجوء إلى ألمانيا منذ 2015، خصوصا مـــن سوريا.

المصدر : الوطن