مونديال روسيـا يمزج السياسة بالرياضة في صيف 2018
مونديال روسيـا يمزج السياسة بالرياضة في صيف 2018

سلطت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية الضوء على  إقامة مونديال كأس الساحرة المستديرة فـــى صيف 2018 فـــى روسيــــا .

وتـابع التقرير البريطاني  بأنه لا شك  فـــي إن مكان إجراء القرعة للمونديال أكَّد ما تم معرفته بالفعل، وهو أنَّ الأمر لا يقتصر على لعب الساحرة المستديرة.

ووصفت الجريدة البريطانية  مونديال 2018 فـــى روسيــــا سيشهد وضع اللمسات النهائية على أكثر بطولات كأس العالم، بل وربما أكثر الأحداث الرياضية، تسييساً على الإطلاق، نقلا عن ترجمة هافينتجون بوست عربى.

وأَلْمَحَ التقرير إلى إن الدورتان الأوليمبيتان اللتان أجريتا فـــي العاصمة الـــروسية موسكو سَنَة 1980 ومدينة لوس أنجلوس الأميركية سَنَة 1984، واللتان شهدتا مقاطعة بعض الدول، مثالاً بارزاً على الأحداث الرياضية المُسيَّسة، لكنَّ حقيقة أنَّهما أُجريتا فـــي ذروة الحرب الباردة لا يدفع سوى باتجاه تعميق النقاش حول هذا الأمر، وذلك بالنظر إلى الدرجة التي ساهمت بها التبعات السياسية طويلة الأمد لهذه المواجهة العالمية فـــي خلق السياق والأجواء المحيطة بهذه البطولة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ بَيْنَ وَاِظْهَرْ التقرير عن سعى موسكو بتنظيم كأس العالم والآن، حيث إنه يعد أكبر الأحداث العالمية الضخمة  الذي سيُقام فـــي ما يمكن وصفها بـــأنَّها أكثر الدول النافذة سياسياً وبالتأكيد واحدة مـــن أكثر الدول التي تشغل النقاشات العالمية، وذلك فـــي وقـــتٍ وصلت فيه حساسية المشهد السياسي الدولي إلى أقصى درجاتها منذ نهاية الحرب الباردة، وفي وقـــتٍ يشهد اتهام هذه الدولة عينها بلعب دورٍ رئيسي فـــي الوصول لهذه النتيجة، لا سيما بتدخُّلها فـــي انتخابات الدول الأخرى.

واضافت الصحيفة تقريرها بالنظر إلى ما قد يُسفِر عنه التحقيق الذي يترأسه المُحقِّق الأميركي الخاص روبرت مولر بـــشأن التدخُّل الروسي فـــي الانتخابات الأميركية فـــي الأشهر المُقبلة، ربما يكون فشل الولايات المتحدة المفاجئ فـــي التأهل إلى كأس العالم أمراً جيداً.

المصدر : المصريون