باكستان  تَقَوُّمُ بِاِسْتِدْعَاءِ السفير الأمريكي بسبب تغريدة لـ"ترامب"
باكستان تَقَوُّمُ بِاِسْتِدْعَاءِ السفير الأمريكي بسبب تغريدة لـ"ترامب"

أفادت الخارجية الباكستانية ،أنها استدعت سفير الولايات المتحدة الأمريكيـه احتجاجا على تغريده غاضبة كتبها الـــرئيس الأميركي #الـــرئيس الامريكي، تحدث فيها عن "أكاذيب وخداع" باكستان.

ورفض وزير خارجية إسلام أباد خواجة آصف التغريدة الغاضبة ووصفها بأنها حركة سياسية "للاستهلاك المحلي".

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت وسائل إعلام أن الخارجية الباكستانية استدعت السفير ديفيد هيل. وأكد متحدث باسم سفارة الولايات المتحدة فـــي إسلام أباد أجتمـع الاجتماع.

وفي هجوم غاضب، ذكــر ترامب أمس الاثنين "الولايات المتحدة منحت باكستان بحماقة أكثر مـــن 33 مليار دولار فـــي شكل مساعدات على مدى 15 عاما وهم لم يمنحونا سوى الأكاذيب والخداع معتقدين أن زعماءنا حمقى".

وكتب على Twitter تويتـر "يوفرون ملاذا آمنا للإرهابيين الذين نتعقبهم فـــي أفغانستان دون مساعدة تُأَبْلَغَ. كفى!".

وأشادت الهند خصم باكستان اللدود وأفغانستان بتغريده "ترامب" إلا أن حليفتها بَكَيْنَ دافعت عن سجل باكستان فـــي محاربة "الإرهاب".

ويعقد، الثلاثاء، مجلس الوزراء الباكستاني برئاسة شاهد خاقان عباسي اجتماعا يركز على تغريده ترامب فـــي حين تجتمع القيادة المدنية والعسكرية غدا الأربعاء لبحث العلاقات المتدهورة مع الولايات المتحدة.

وتدهورت العلاقات أوضح الولايات المتحدة وباكستان منذ سنوات بسبب اتهام الولايات المتحدة الأمريكيـه إسلام أباد بدعم شبكة حقاني المتطرفة المتحالفة مع حركة طالبان الأفغانية.

وأشارت الولايات المتحدة الأمريكيـه إلى أنها ستقطع المساعدات عن باكستان وستتخذ إجراءات عقابية أخرى إذا لم تتوقف إسلام أباد عن مساعدة أو غض الطرف عن متطرفي شبكة حقاني الذين نفذوا هجمات من خلال الحدود فـــي أفغانستان.

وتبدي باكستان استياءها مـــن الإيحاء بأنها لا تبذل جهدا كافيا فـــي الحرب على التطرف، متحدثة إنه منذ سَنَة 2001 عانت باكستان مـــن التطرف بشكل أكبر مـــن الولايات المتحدة إذ وَصَلَ عدد الضحايا الذين سقطوا على يد المتطرفين عشرات الآلاف.

ورفض وزير الخارجية الباكستاني تعليقات ترامب ووصفها بأنها حركة سياسية نتجت عن إحباط الولايات المتحدة الأمريكيـه مـــن إخفاقها فـــي أفغانستان، حيث تنتزع حركة طالبان أراضي وتنفذ هجمات كبرى.

وذكـر آصف لتلفزيون (جيو تي.فـــي ) أمس الاثنين "كتب على Twitter تويتـر كلاما ضدنا وضد إيران مـــن أجل الاستهلاك المحلي".

وتـابع "إنه يصب مـــن جديد على باكستان جام إحباطاته مـــن الإخفاقات فـــي أفغانستان حيث هم محاصرون فـــي طريق مسدود".

ومضى قائلا إن باكستان ليست بحاجة للمساعدة الأميركية

المصدر : المصريون