الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لكل قرارات الكنيست ولا لقرار ترامب
الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لكل قرارات الكنيست ولا لقرار ترامب

ذكــر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن إعلان الـــرئيس الأمركي ترامب الاعتراف فـــي القدس عاصمة لإسرائيل، وتصويت الكنيست الاسرائيلية على قانون القدس الموحدة، هو بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني وهويته السياسية والدينية، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتـابع، هذا التصويت يشير وبوضوح، إلى أن الجانب الإسرائيلي صـرح رسميا نهاية ما يسمى بالعملية السياسية، وفي غضون ذلك فقد كانت البداية بالفعل العمل على فرض سياسة الإملاءات والأمر الواقع.

وأضــاف أبو ردينة: لا شرعية لقرار ترامب، ولا شرعية لكل قرارات الكنيست الاسرائيلية، ولن نسمح بأي حال مـــن الأحوال بتمرير مثل هذه المشاريع الخطيرة على مستقبل المنطقة والعالم.

وَنَبِهَةُ الناطق الرسمي باسم الرئاسة، مـــن التصعيد الإسرائيلي المستمر، ومحاولاتها لاستغلال القرار الأمريكي، الأمر الذي سيؤدي إلى تدمير كل شيء، ما يتطلب تحركا عربيا وإسلاميا ودوليا، من أجل مواجهة العربدة الإسرائيلية التي تدفع بالمنطقة إلى الهاوية.

وأكدت الرئاسة فـــي بيانها، أن لقـاء المجلس المركزي فـــي 14/1/2018، سيدرس اتخاذ كافة الاجراءات المطلوبة وطنيا من أجل مواجهة هذه التحديات التي تستهدف الهوية الوطنية والدينية للشعب الفلسطيني.

وقالت: إن الحكومة الإسرائيلية تَتَكَلَّفُ مسؤولية هذا التصعيد اليومي والخطيرة، وإن أي محاولة لإخراج القدس مـــن المعادلة السياسية لن يؤدي إلى أي حل أو تسوية.

المصدر : الوطن