باكستان تحتج على تهم كثيرة جداً ترمب وتتعهد بالرد
باكستان تحتج على تهم كثيرة جداً ترمب وتتعهد بالرد

الحياة المصرية :- استدعت باكستان اليوم الثلاثاء السفير الأميركي لديها، للاحتجاج على انتقادات وجهها الـــرئيس دونالد ترمب إلى إسلام آباد، اتهمها فيها بالكذب والخداع وتوفير ملاذات للإرهابيين؛ بينما أُعلن عن لقاءات أمنية وعسكرية لبحث الخطوة المناسبة للرد على الموقف الأميركي.

وذكـر متحدث باسم السفارة الأميركية فـــي إسلام آباد إن السفير ديفد هايل التقى مسؤولين فـــي وزارة الخارجية الباكستانية، لكنه أَرْدَفَ "ليس لدينا أي تعليق حول جوهر اللقاء".

وفي غضون ذلك فقد كــــان ترمب هاجم إسلام آباد فـــي تغريدته الأولى لعام 2018، حيث كتب "الولايات المتحدة وبحماقة أعطت باكستان أكثر مـــن 33 مليار دولار مـــن المساعدات فـــي السنوات الـ15 النهائية، فـــي حين لم يعطونا سوى أكاذيب وخداع معتقدين أن قادتنا أغبياء".

وتـابع "يقدمون ملاذا آمنا للإرهابيين الذين نتعقبهم فـــي  أفغانستان دون مساعدة تذكر. انتهى الأمر!".

وردت باكستان بأنها قدمت الكثير للولايات المتحدة وساعدتها فـــي "القضاء على تنظيم القاعدة بينما لم تحصل سوى على الذم وعدم الثقة"، وذلك فـــي تعليقات غاضبة مـــن وزيري الخارجية والدفاع.

وفي السياق ذاته، تظاهر العشرات مـــن أتباع ما يعرف بمجلس الدفاع عن باكستان فـــي مدينة كراتشي، احتجاجا على تصريحات ترمب.

واعتبر المشاركون فـــي المظاهرة أن السياسات الأميركية الخاطئة تجاه أفغانستان والعالم الإسلامي بشكل سَنَة، هي السبب وراء فشل الولايات المتحدة الأمريكيـه فـــي تحقيق ما كانت تصبو إليه.

يشار إلى أن مجلس الدفاع عن باكستان يتكون مـــن قرابة ثلاثين تنظيما شعبيا وحركة ودينية، إضافة إلى شخصيات سياسية.

ونقل مراسل الجزيرة فـــي إسلام آباد عن مصادر عسكرية أن قائد الجيش الباكستاني قمر جاويد باجوا ترأس اليوم الثلاثاء اجتماعا لقادة الفيالق فـــي مدينة راولبندي.

ويأتي هذا الاجتماع قبل ساعات فقط مـــن لقـاء مقرر لمجلس الأمـــن القومي الباكستاني، سيشارك فيه قائد الجيش لبلورة رد باكستاني رسمي على اتهامات ترمب.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ صـرح عن أجتمـع لقـاء للحكومة الباكستانية اليوم الثلاثاء، لتقييم اتهامات الـــرئيس الأميركي دونالد ترمب لإسلام آباد.

العامل الهندي
وتعليقا على هذه التطورات، ذكــر محلل شؤون الأمـــن والدبلوماسية حسن عسكري إن "ترمب اعتاد على الإدلاء بتصريحات متشددة، مـــن شأنها فقط إ فساد الأجواء ومخالفة السلوك الدبلوماسي".

واعتبر المحلل امتياز غول أن تصريحات ترمب "مـــن شأنها فقط أن تفاقم الأضطرابات الذي تشهده العلاقات الثنائية منذ وصول ترمب إلى البيت الأبيض".

وذكـر إن  الاعتقاد السائد لدى باكستان هو أن الهند -القوة النووية والخصم اللدود لباكستان- تغذي عداء ترمب تجاهها.

وفي غضون ذلك فقد كــــان ترمب ومسؤولون فـــي إدارته دعوا الهند إلى لعب دور أكبر فـــي أفغانستان، وهو ما ترفضه باكستان.

المصدر : الجزيرة . وكـــالات

المصدر : جي بي سي نيوز