وزير خارجية باكستان متحديا "ترامب": لندع العالم يعرف من الكاذب
وزير خارجية باكستان متحديا "ترامب": لندع العالم يعرف من الكاذب

أَنْكَرَ وزير الخارجية الباكستاني، خواجة محمد آصف، اليوم الثلاثاء، صحة ما قاله الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي، بـــأن الولايات المتحدة الأمريكيـه قدّمت لإسلام أباد 33 مليار دولار خلال السنوات الـ15 السَّابِقَةُ.

وذكـر آصف، فـــي تغريدة نشرها على حسابة بـ "Twitter تويتـر": "الـــرئيس ترامب ذكــر إنه قدّم 33 مليار دولار لباكستان خلال السنوات الـ15 السَّابِقَةُ".

وتـابع بينما يبدو أنه تحدٍ للرئيس الأمريكي، "يمكنه توظيف شركة تدقيق مقرها الولايات المتحدة، وعلى نفقتنا، للتحقق مـــن هذا الرقم، ولندع العالم يعرف مـــن الكاذب ومن المخادع".

وفي وقـــت ســـابق اليوم انتقد خواجة محمد آصف، اتهامات ترامب لإسلام آباد بـ"توفير مأوى للإرهابيين"، وذكـر آصف، فـــي تصريح لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية فـــي باكستان، إن اتهامات ترامب لإسلام آباد، لا تعكس الحقيقة، وهي عارية غضونًا عن الصحة.

وبين وأظهـــر أن الأموال، التي قدمتها الولايات المتحدة لبلاده طيلة السنوات الـ15 السَّابِقَةُ، لم تكن عملًا خيريًا؛ بل كانت إِجْتِماع خدمات، مـــن دون تفاصيل إضافية.

ولفت وزير خارجية باكستان إلى أن الاضطرابات، التي تشهدها الإدارة الأمريكية ناجمة عن "فشلها" فـــي أفغانستان.

ومساء أمس، ذكــر ترامب، فـــي تغريدة على حسابه بموقع "Twitter تويتـر"،: "الولايات المتحدة قدمت بغباء لباكستان أكثر مـــن 33 مليار دولار على شكل مساعدات على مدى السنوات الـ15 السَّابِقَةُ، وهم لم يعطونا سوى الأكاذيب والخداع، ظنًا منهم أن قادتنا حمقى".

وتـابع: "هم يوفرون ملاذًا آمنًا للإرهابيين الذين نصطادهم فـــي أفغانستان"، الاتهام الذي رفضته اسلام اباد جملة وتفصيلا.

المصدر : الوطن