أميركا تُطَالِبُ لعقد جلستين طارئتين بمجلس الأمن عن طـهـران
أميركا تُطَالِبُ لعقد جلستين طارئتين بمجلس الأمن عن طـهـران

 

 طلبت السفيرة الأميركية فـــي الامم المتحدة نيكي هايلي، الثلاثاء، إلى أجتمـع اجتماعين طارئين لمجلس الأمـــن فـــي واشنطـن ومجلس حقوق الانسان فـــي جنيف لبحث التطورات فـــي ايران و"الحرية" التي يطالب بها الشعب الايراني.

 

وأضافت هايلي "علينا ألا نبقى صامتين، أن الشعب الإيراني يطالب بحريته".

 

وأكدت هيلي، أن احتجاجات إيران تلقائية ولا يحركها الخارج، رافضة بشدة اتهامات القادة الإيرانيين لدول أجنبية بالوقوف خلف التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ ايام عدة.

 

واضافت "نعلم جميعا بـــأن هذا عار تماما عن الصحة، ان التظاهرات عفوية بالكامل" و"هي تحصل فـــي كل مدن ايران".

 

واكدت هيلي، ان "الحريات الواردة فـــي قانون الامم المتحدة يتم الاعتداء عليها فـــي ايران" و"للمجتمع الدولي دور يؤديه"، مضيفة "علينا أن ندعم الشعب الإيراني وألا نكرر أخطاء 2009".

 

وتطرقت هيلي، إلى التقارير عن سقوط قتلى وحصول اعتقالات فـــي ايران، مؤكدة أن تاريخ إيران حافل بالوحشية ونتوقع المزيد مـــن عمليات القتل.

 

وذكـر الخارجية الإيرانية إن "النظام يستخدم ثروات الشعب الإيراني فـــي مغامرات خارجية"، مستنكرة استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين.

 

واتهم المرشد الايراني الاعلى اية الله علي خامنئي الثلاثاء "اعداء" ايران بالتآمر ضد الجمهورية الإيرانية فـــي اليوم السادس مـــن حركة الاحتجاجات التي طبعتها اعمال عنف دامية واعتقال المئات.

 

إلى ذلك ندد الـــرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء بالنظام الإيراني "الوحشي والفاسد" بحسب تعبيره.

 

وذكـر فـــي تغريدة على حسابه فـــي "Twitter تويتـر" : الشعب الإيراني تحرك أخيراً ضد النظام الإيراني المتوحش والفاسد." وأضــاف قائلاً: "كل الأموال التي أعطاها أوباما بحماسة لهم ذهبت إلى تمويل الإرهاب وإلى جيوبهم"، مضيفاً أن الناس لديهم القليل مـــن الطعام والتضخم كبير ولا حقوق للإنسان".

 

وختم مؤكداً أن الولايات المتحدة تراقب بتمعن ما يجري على الساحة الإيرانية.

المصدر : الصحوة نت