المعارضة الإيرانية: 30 قتيلاً سقطوا حتى في الحال بـ«ثورة الفقراء» ضد النظام
المعارضة الإيرانية: 30 قتيلاً سقطوا حتى في الحال بـ«ثورة الفقراء» ضد النظام

2 يناير 2018 | 10:44 مساءً

ذكــر بيان صادر عن أمانة “المجلس الوطنى للمقاومة الايرانية” المعارض لنظام الملالى فـــى طهران مـــن العاصمة الفرنسية باريس، إنه قد قتل ما لايقل عن 30 مـــن المنتفضين فـــى مختلف مدن البلاد بفعل اطلاق النار المباشر مـــن قبل قوات الحرس الثورى وعناصر قعمية أخرى خلال الأيام النهائية السَّابِقَةُ منذ انطلاق الانتفاضة العارمة ضد نظام الملالى.

وتـابع البيان، أنه قد قتل 10 مواطنين فـــى بلدة قهدريجان (محافظة أصفهان) يوم الإثنين الماضى، وقتل فـــى مدن درود، ايذه، تويسركان، شاهين شهر، همدان و نور آباد عدد مـــن المتظاهرون بفعل اطلاق النار مـــن قبل قوات الحرس.

وفى المقابل، أكد نائب محافظ طهران اليوم الثلاثاء، لوكالة أخبار “ايلنا” الحكومية قائلاَ: “يوم أمس، تم اعتقال 100 شخص فـــى طهران ووصــــل عدد المحتجزين فـــى طهران خلال الايام النهائية 450 شخصاَ”.

فـــى حين أكد محافظ بلدة ايذة (محافظة خوزستان) أن عددا مـــن الناس قتلوا وأصيبوا فـــى الأيام النهائية، وصــرح ان المدارس فـــى هذه المدينة بمختلف المستويات الدراسية مغلقة بعد ظهر اليوم الثلاثاء.

وأكدت المعارضة الإيرانية، أن نظام الملالى المجرم يحاول بائسًا للحؤول دون انفجار غضب المواطنين المستائين الذين ضاقوا ذرعا مدة أربعة عقود مـــن الاضطهاد والظلم والفقر والبطالة وذلك بفعل المجازر والاعتقالات وإثارة الهلع والخوف غير إن الجرائم التى بات يرتكبها خامنئى وروحانى وغيره مـــن رموز النظام فـــى هذه الأيام فـــى مختلف مدن البلاد سوف تصقل إرادة الشعب الإيرانى للإطاحة بهذا النظام برمته.

وناشدت المقاومة الإيرانية الاتحاد الأوربى والدول الأعضاء فيه والولايات المتحدة الأمريكية وأمين سَنَة الأمم المتحدة وكذلك جميع الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان باتخاذ إجراءات دولية مؤثرة ضد قتل الشعب الإيرانى وقعمه.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ طالبت بقطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع هذا النظام الآتى مـــن القرون الوسطى وفرض جَزَاءات شاملة عليه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يجب الاعتراف بحق الشعب الإيرانى فـــى إسقاط هذا النظام.

 

2018-01-02

ذكــر بيان صادر عن أمانة “المجلس الوطنى للمقاومة الايرانية” المعارض لنظام الملالى فـــى طهران مـــن العاصمة الفرنسية باريس، إنه قد قتل ما لايقل عن 30 مـــن المنتفضين فـــى مختلف مدن البلاد بفعل اطلاق النار المباشر مـــن قبل قوات الحرس الثورى وعناصر قعمية أخرى خلال الأيام النهائية السَّابِقَةُ منذ انطلاق الانتفاضة العارمة ضد نظام الملالى.

وتـابع البيان، أنه قد قتل 10 مواطنين فـــى بلدة قهدريجان (محافظة أصفهان) يوم الإثنين الماضى، وقتل فـــى مدن درود، ايذه، تويسركان، شاهين شهر، همدان و نور آباد عدد مـــن المتظاهرون بفعل اطلاق النار مـــن قبل قوات الحرس.

وفى المقابل، أكد نائب محافظ طهران اليوم الثلاثاء، لوكالة أخبار “ايلنا” الحكومية قائلاَ: “يوم أمس، تم اعتقال 100 شخص فـــى طهران ووصــــل عدد المحتجزين فـــى طهران خلال الايام النهائية 450 شخصاَ”.

فـــى حين أكد محافظ بلدة ايذة (محافظة خوزستان) أن عددا مـــن الناس قتلوا وأصيبوا فـــى الأيام النهائية، وصــرح ان المدارس فـــى هذه المدينة بمختلف المستويات الدراسية مغلقة بعد ظهر اليوم الثلاثاء.

وأكدت المعارضة الإيرانية، أن نظام الملالى المجرم يحاول بائسًا للحؤول دون انفجار غضب المواطنين المستائين الذين ضاقوا ذرعا مدة أربعة عقود مـــن الاضطهاد والظلم والفقر والبطالة وذلك بفعل المجازر والاعتقالات وإثارة الهلع والخوف غير إن الجرائم التى بات يرتكبها خامنئى وروحانى وغيره مـــن رموز النظام فـــى هذه الأيام فـــى مختلف مدن البلاد سوف تصقل إرادة الشعب الإيرانى للإطاحة بهذا النظام برمته.

وناشدت المقاومة الإيرانية الاتحاد الأوربى والدول الأعضاء فيه والولايات المتحدة الأمريكية وأمين سَنَة الأمم المتحدة وكذلك جميع الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان باتخاذ إجراءات دولية مؤثرة ضد قتل الشعب الإيرانى وقعمه.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ طالبت بقطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع هذا النظام الآتى مـــن القرون الوسطى وفرض جَزَاءات شاملة عليه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يجب الاعتراف بحق الشعب الإيرانى فـــى إسقاط هذا النظام.

 

المصدر : وكالة أنباء أونا