مـصرع 5 سياسيين مكسيكيين بينهم عضو في الحزب الحاكم
مـصرع 5 سياسيين مكسيكيين بينهم عضو في الحزب الحاكم

لقي 5سياسيين مكسيكيين حَتْفُهُمْ فـــى غضون 7 أيام، وفي غضون ذلك فقد كــــان آخرهم عضو الحزب الثوري المؤسساتي الحاكم أدولفو سيرنا نوجودا، وذلك قبل الانتخابات الرئاسية المنتظـر إجراؤها فـــى صيف هذا العام.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت وكالة الأنباء الرسمية المكسيكية اليوم الأربعاء، أن نوجودا لقى مصرعه يوم الأحد الماضي عقب إطلاق الرصاص عليه خارج منزله فـــى أتوياك دى ألفاريز، على طول ساحل المحيط الهادئ فـــى ولاية جيريرو الغربية.

وقبيل مقتله، كتب نوجودا- من خلال صفحته الرسمية على موقع سوشيال ميديا (فيسـبوك)- رسالة للاحتفال بالعام الْحَديثُ، مطالبًا فيها السكان بالاتحاد لتحسين المجتمع، قائلًا إن المكسيك بحاجة فقط إلى النضج والجدية والمسؤولية من أجل مواجهة التحديات.

وقبل يومين مـــن مصـرع نوجودا، لقى عمدة بلدة جيريرو بيتاتلان (التى تبعد ساعتين تقريبا شمالًا على طول الساحل) رتورو جوميز بيريز، مصرعه أثناء تناوله الطعام مع أصدقائه فـــى أحد المطاعم.

وقبل يوم مـــن ذلك، قُتِل عضو الكونجرس مـــن ولاية جاليسكو، ساول جاليندو، أثناء قيادة سيارته مع ابنه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لقى مرشح ســـابق بالكونجرس وعضو فـــى مجلس المدينة مصرعه فـــى الأسبوع الماضي.

وفى اليوم ذاته، لقى المحامى خوان خوسيه كاسترو مصرعه فـــى مدينة مكسيكالى التى تقع فـــى ولاية باجا كاليفورنيا الحدودية، وفي غضون ذلك فقد كــــان مرشحًا عن حزب الثورة الديمقراطية لخوض انتخابات مجلس شيوخ الولاية وهو أيضًا رئيس نقابة المحامين المحلية.

وينتمي أربعة مـــن السياسيين الخمسة الذين قُتِلوا إلى حزب اليسار الديمقراطي، وقد أدان كبار مسؤولى الحزب العنف، وطالبوا بالاجتماع مع مسئولين فيدراليين لبحث هذه القضايا، ولا تزال الدوافع وراء عمليات القتل للسياسيين فـــى الأسبوع الماضي غير واضحة.

المصدر : المصريون