شهود من داخل طـهـران.. كيف مَطْلَع الانتفاضة ثم اشتعلت
شهود من داخل طـهـران.. كيف مَطْلَع الانتفاضة ثم اشتعلت

الحياة المصرية :- يقول بعض مـــن تحدثت إليهم "سكاي نيوز عربية" فـــي مدن إيرانية مختلفة إن المظاهرات التي بدأت احتجاجا على الأوضاع المعيشية وتقصير الحكومة فـــي واجباتها تجاه المواطنين تطورت لترفع شعارات سياسية تطالب من اجل أسقاط النظام.
وبعدما كانت المظاهرات فـــي بعض المدن ترفع شعارات ضد المسؤولين الحكوميين المحليين، باعتبارهم الرمز المباشر للتقصير، أصبحت مع اتساع نطاقها وتطورها ترفع شعارات ضد نظام الحكم كله وتندد بإنفاق المليارات على مغامرات فـــي الخارج بينما الشعب يعاني شظف العيش.

ورَوَى أحد ممن تحدثنا إليهم من خلال الهاتف أن غلاء المعيشة وثبات الأجور، التي تتدهور مع تراجع القوة الشرائية للعملة، يراكم الغضب منذ فترة. لكن فـــي الآونة النهائية، ومع تكرار الزلازل القوية التي أضرت بمناطق عدة فـــي إيران لم تكن استجابة الســـلطات جيدة.

وزاد ذلك مـــن حنق المواطنين، خاصة الأكثر تعرضا للضرر مـــن عدم اهتمام حكومتهم بهم بينما يسمعون فـــي الإعلام عن تطوير صواريخ وتمويل نشاط عسكري فـــي العراق وسوريا واليمن وغيرها.

ويصف تاجر يعمل ما أوضح أصفهان وطهران فـــي حوار من خلال الهاتف تطور الاحتجاجات بأنه يشبه إلى حد كبير ما حدث فـــي تونس ومصر سَنَة 2011، إذ بدأ بمطالب بسيطة لجماهير غاضبة مـــن حكومتها ليتطور إلى رفع الصوت ضد النظام بصرخات "ارحل".

اقتصاد وسياسة

يقول آخر مـــن طهران من خلال الهاتف إن ما دَفَعَ إلى تطور "الأحداث" صراعات سياسية، بمعنى أن أجنحة فـــي السلطة حاولت استغلال المظاهرات والاحتجاجات الشعبية.

لكن ما انتهى إليه الأمر هو أن ذلك الاستغلال السياسي جاء وبالا على كل النظام، بغض النظر عن وصفات متشدد ومعتدل.

لكن يظل الوقود الأساسي لاستمرار الاحتجاجات هو الأوضاع الاقتصادية، ففي حين لا يزيد متوسط الأجور عن 400 دولار فـــي الشهر لا تكفي الاحتياجات الأساسية لعدة أيام لأسرة عادية انكشف الناس على رواتب خيالية لقيادات فـــي قطاعات مختلفة لموظفين محسوبين على كبار المسؤولين فـــي البلاد.

وللدلالة فقط، وصل تدهور العملة الإيرانية إلى ما يصل عشرة آلاف ريال كفارق أوضح السعر الرسمي أمام العملة الأمريكية الملقبة بالدولار وسعر السوق السوداء.

ويبدو أن حكومة الـــرئيس حسن روحاني قللت مـــن عمليات دعم العملة أمام العملة الأمريكية الملقبة بالدولار باستخدام الاحتياطي النقدي فـــي البنك المركزي.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن كثيرا مـــن التحسن فـــي الأرقام الرسمية التي يراها ويسمعها الإيرانيون فـــي وسائل الإعلام لا تنعكس على حياتهم.

على سبيل المثال، وحسب الأرقام الحكومية يصل معدل البطالة إلى ما أوضح 10 و12 فـــي المئة، بينما الواقع أن مناطق مثل جنوب شرق إيران تصل فيها نسبة البطالة إلى أكثر مـــن 40 فـــي المئة.

 

المصدر : جي بي سي نيوز