وزيرة الخارجية الأوروبية تبدأ زيارة لكوبا لتقوية العلاقات
وزيرة الخارجية الأوروبية تبدأ زيارة لكوبا لتقوية العلاقات

تبدأ وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موجيريني، اليوم، زيارة تستمر يومين إلى كوبا، مـــن أجل "إعادة تأكيد" الاتفاق المعقود أوضح الجزيرة والاتحاد الأوروبي، خلافا لسياسة الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي.

وجاء فـــي بيان للجهاز الأوروبي للتحرك الخارجي، أنّ الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، سوف تعيد تأكيد العلاقة القوية أوضح الاتحاد الأوروبي وكوبا"، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ودخل الاتفاق التاريخي المعقود فـــي ديسمبر 2016 للحوار السياسي والتعاون، حيز التنفيذ بصورة مؤقتة فـــي 1 نوفمبر 2017، فـــي انتظار انتهاء جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي مـــن التصديق عليه.

وحصل التطبيع للعلاقات مع الجزيرة التي يعد الاتحاد الأوروبي حتى الآن واحدا مـــن أَفْضُلُ شركائها التجاريين، فـــي سياق التقارب مع هافانا الذي قرره الـــرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وشكك فيه جزئيا خلفه #الـــرئيس الامريكي.

وستلتقي موجيريني اليوم، وزير التجارة الخارجية الكوبي رودريجو مالميركا، وتلقي كلمة فـــي المشاركين فـــي مؤتمر بـــشأن الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية. وتلتقي الخميس رئيس البرلمان استيبان لازو ووزير الخارجية الكوبي برونو رودريجيز.

وذكـر إدواردو بيريرا مـــن جامعة هافانا، لوكالة فرانس برس: "ثمة مصلحة مـــن جانب الاتحاد الأوروبي ومن جانب الحكومة الكوبية لتطبيق الاتفاق". وتـابع بيريرا: "أعتقد أن تغيير الأجيال المنتظـر فـــي الحكومة فـــي الأشهر المقبلة لن يؤثر على هذه العملية".

وصــرح الـــرئيس الكوبي راوول كاسترو، أنه لن يترشح مجددا إلى الانتخابات الرئاسية المقررة فـــي 19 أبريل، وسيفسح المجال أمام الجيل الشاب.

المصدر : الوطن