مـصرع عناصر مخابراتية بإيران.. ومواجهات خارج قاعدة عسكرية
مـصرع عناصر مخابراتية بإيران.. ومواجهات خارج قاعدة عسكرية

وقالت وكالة مهر للأنباء إن "ثلاثة مـــن قوات المخابرات الإيرانية" قتلوا فـــي مدينة بيرانشهر بغرب البلاد، فـــي معركة مع "معادين للثورة"، وهو المصطلح الذي يطلقه النظام على المحتجين.

وفي مدينة شاهين شهر شمالي أصفهان، وقعت اشتباكات أوضح متظاهرين وعناصر أمنية خارج مَرْكَز قاعدة عسكرية لميليشا الباسيج الإيرانية، ليل الثلاثاء الأربعاء، شمال مدينة أصفهان.

وأظهرت لقطات مصورة، بثتها وكالة أسوشيتد برس الأربعاء، حشدا مـــن المتظاهرين خارج القاعدة المتواجدة فـــي مدينة شاهين شهر شمالي أصفهان، وهم يهتفون ضد النظام الإيراني.

وتطور المشهد حين عمدت العناصر الأمنية إلى محاولة قمعهم، مما دَفَعَ إلى اندلاع اشتباكات أوضح الطرفين، وفق اللقطات والمعلومات التي كشفتها مصادر محلية.

واندلعت المظاهرات ضد النظام الإيراني على خلفية الغلاء وسرعان ما تحولت إلى انتفاضة ضد السلطة الديكتاتورية، وقد انطلقت مـــن مدينتي مشهد وكاشمر وامتدت إلى 40 مدينة، مـــن بينها العاصمة طهران.

وتقوم قوات الباسيج وميليشيات أخرى تابعة للنظام، على قمع المتظاهرين، مما خلف عشرات مـــن القتلى والجرحى خلال أقل مـــن أسبوع، ومئات المعتقلين، وفق سكاي نيوز عربية . 

والأربعاء، ذكــر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، فـــي بيان، إن الأخير من خلال عن قلقه لسقوط قتلى فـــي الاحتجاجات المستمرة فـــي إيران، ودعا قوات الأمـــن والمتظاهرين لتفادي مزيد مـــن العنف.

وذكـر فرحان حق، فـــي بيان، "يندد الأمين العام.. بسقوط قتلى فـــي الاحتجاجات. ويدعو لاحترام حقوق التجمع السلمي وحرية التعبير وأن تجري أي مظاهرات بشكل سلمي".

المصدر : جي بي سي نيوز