إدانة مصرفي تركي بدَعْوى انتهاك العقوبات الأمريكية على طـهـران
إدانة مصرفي تركي بدَعْوى انتهاك العقوبات الأمريكية على طـهـران

أدانت محكمة فـــي واشنطـن الأربعاء، المصرفي التركي محمد هاكان أتيلا بتهمة التورط فـــي مخطط لمساعدة، إيران على الالتفاف على العقوبات الأمريكية، فـــي قضية أدت إلى توتر فـــي العلاقات أوضح أنقرة وواشنطن.

ووجدت هيئة المحلفين هاكان أتيلا نائب المدير العام السابق لمصرف "خلق بنك" (بنك الشعب) التركي الحكومي مذنبا بخمس تهم بالاحتيال المصرفي والتآمر.

وجرت المحاكمة الفدرالية بناء على شهادة رجل الأعمال التركي الإيراني رضا ضراب الذي أصبح شاهدا للحكومة بعد إقراره بتورطه كوسيط أساسي لتجارة اقليمية معقدة لكن مربحة كانت تسمح لايران من خلال المصرف الحكومي التركي "خلق بنك" بضخ مليارات اليورو مـــن عائدات المحروقات فـــي النظام المصرفي الدولي مقابل المعدن الأصـفر.

وورّط رجل الأعمال البالغ 34 عاما وزير الشؤون الاقتصادية التركي السابق ظافر شاليان، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أفاد أن الـــرئيس التركي رجب طيب اردوغان كـــان على علم بما كـــان يحدث.

وفي غضون ذلك فقد كــــان ضراب، تاجر المعدن الأصـفر الشهير، وافق على الادلاء بافادته بعد توصله الى تَعَهُد يقر فيه بانه مذنب بانتهاك العقوبات الاميركية.

وافادت تقارير بان اردوغان كـــان دعا نظيره الاميركي #الـــرئيس الامريكي قبل المحاكمة الى الغاء التحقيق، موجها انتقادات حادة الى الولايات المتحدة الأمريكيـه، وواصفا القضية بانها "مؤامرة" تهدف الى الحاق الضرر بتركيا.

وذكـر المدعي العام بالوكالة فـــي مانهاتن جون كيم ان القضية تشكل تحذيرا لكل مـــن ينتهك العقوبات الاميركية.

وذكـر كيم فـــي بيان إن "المصارف الاجنبية والمصرفيين لديهم خيار مـــن اثنين: يمكنكم ان تختاروا بكامل ارادتكم مساعدة ايران ودول اخرى تخضع لعقوبات على التهرب مـــن القوانين الاميركية، او يمكنكم ان تكونوا جزءا مـــن المجتمع المصرفي الدولي الذي يتعامل بالدولار الاميركي. ولكن لا يمكنكم ان تكونوا الاثنين معا".

واضاف "إذا أمعنتم بالكذب على المسؤولين الماليين الأمريكين ولفّقتم الوثائق فـــي إطـــار مخطط سري لتهريب مليارات الدولارات مـــن أموال النفط الإيراني مـــن شباك العقوبات الأمريكية كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ فعل إتيلا، فعليكم أن تكونوا مستعدين للعواقب".

المصدر : الوطن