سلطات الاحتلال تحقيق في استشهاد القعيد الفلسطيني بغزة
سلطات الاحتلال تحقيق في استشهاد القعيد الفلسطيني بغزة

صـرح جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، إِفْتَتَحَ تحقيق فـــي استشهاد الفلسطيني الكسيح إبراهيم أبو ثريا فـــي قطاع غزة خلال مواجهات مع جنوده احتجاجا على الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل فـــي 15 ديسمبر.

فقد إبراهيم أبو ثريا (29 عاما) ساقيه خلال هجوم إسرائيلي على قطاع غزة قبل نحو 10 سنوات، ووثق شريط فيديو نشره نشطاء على مواقع سوشيال ميديا لحظة استشهاده على كرسيه المتحرك والعلم الفلسطيني على حضنه.

وأَبَانَ المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، فـــي بيان عن "صدمة حقيقية"، موضحا أن المعلومات التي جمعها موظفو الأمم المتحدة فـــي غزة تفيد بـــأن القوة المستخدمة ضد إبراهيم أبو ثريا كانت مفرطة.

وذكـر جيش الاحتلال الإسرائيلي فـــي البداية، إنه ليس بإمكانه تأكيد استشهاد أبو ثريا برصاص جنوده، لكنه عاد الخميس ليعلن إِفْتَتَحَ تحقيق.

وكرر الجيش فـــي بيانه، أن تقييمه التشغيلي خلص إلى أنه "لم يتم إطلاق رصاص حي على أبو ثريا".

وتـابع البيان "بناء على المعلومات التي تم جمعها، مـــن غير الممكن تحديد إن كـــان أبو ثريا أصيب بجروح نتيجة استخدام وسائل مكافحة الشغب أو ما الذي تسبب بوفاته".

وأضــاف: "مـــن أجل مواصلة النظر فـــي القضية، بما فـــي ذلك المعلومات الْمُقْبِلَةُ مـــن منظمات عاملة فـــي قطاع غزة، اتخذ قرار بأنه سوف يتم النظر فـــي ظروف وفاة أبو ثريا من خلال تحقيق تجريه الشرطة العسكرية".

واستشهد 14 فلسطينيا منذ إعلان الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية فـــي 6 ديسمبر.

المصدر : الوطن