«جمعة الرحيل» فى طـهـران الليلـة.. والمعارضون يتحدون تهديدات الحرس الثورى
«جمعة الرحيل» فى طـهـران الليلـة.. والمعارضون يتحدون تهديدات الحرس الثورى

تبدأ اليوم مظاهرات فـــى عدة مدن إيرانية وسط دعوات للعصيان المدنى، رغم تهديدات الحرس الثورى والجيش بالتدخل من أجل مواجهة المحتجين الذى يصفون المحتجين بـ«دعاة الفتنة»، وذكـر الناشط الحقوقى الأحوازى كميل البوشوكة، فـــى اتصال لـ«الحياة المصرية»، إن «عدة جبهات فـــى المعارضة الفارسية دعت لعصيان مدنى، منها منظمات كمجاهدى خلق، ونجل رضا بهلوى، شاه إيران الراحل». وتـابع «البوشوكة»: «دعوات العصيان المدنى تشمل نحو 100 مدينة، فـــى وقـــت تتواصل فيه الاحتجاجات وتتزايد قوتها يوماً عن الثانى، عكس ما يُأَبْلَغَ بصورة رسمية مـــن قبل الحكومة بـــأن الاحتجاجات تتلاشى».

معارض أحوازى لـ«الحياة المصرية»: دعوات العصيان تشمل 100 مدينة إيرانية

وفى مؤشر على مخاوف بالدوائر الرسمية مـــن صمود الاحتجاجات، ذكــر محمد على جعفرى، قائد الحرس الثورى، إنه أرسل قوات إلى أقاليم «أصفهان ولورستان وهمدان» من أجل مواجهة ما وصفه بـ«الفتنة الجديدة» بحسب تعبيره. وخرج مئات فـــى مسيرات احتجاجية فـــى شوارع بلدات إيرانية عدة، وسط هتافات «الموت للديكتاتور»، فـــى إشارة إلى مرشد الثورة الإيرانية، وفق قناة «العربية». وذكـر قائد الجيش الإيرانى عبدالرحيم موسوى، أمس، إن قوات الشرطة أخمدت احتجاجات مناهضة للحكومة والقوات مستعدة للتدخل إذا لزم الأمر. وأمام الضغط الأمريكى على إيران، قدم مندوب إيران فـــى الأمم المتحدة، غلام على خوشرو، رسالة إلى رئيس مجلس الأمـــن الدولى، حول تدخل الولايات المتحدة فـــى شئون إیران الداخلیة ودعمها لأعمال تخریبیة بها.

وأدت الاحتجاجات فـــى إيران إلى رفع أسعار النفط لتتجاوز الـ68 دولاراً للبرميل، أمس، وهو الأعلى منذ نحو عامين ونصف العام، وفق ما نقلت قناة «روسيــــا اليوم».

المصدر : الوطن