"أردوغان": إدانة المصرفي التركي جزء من "سلسلة مؤامرات خطيرة" ضد بلادنا
"أردوغان": إدانة المصرفي التركي جزء من "سلسلة مؤامرات خطيرة" ضد بلادنا

ندد الـــرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، بـ"سلسلة مؤامرات خطيرة" ضد بلاده، تدبر على حد قوله فـــي الولايات المتحدة وذلك إثر إدانة مصرفي تركي فـــي واشنطـن، الأربعاء، فـــي إطـــار محاكمة بـــشأن الالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران.

وذكـر أردوغان فـــي مؤتمر صحفي عقده فـــي إسطنبول قبل أن يستقل طائرة إلى باريس للقاء نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الولايات المتحدة تنفذ حاليًا سلسلة مـــن المؤامرات الخطيرة، مؤامرات قضائية وكذلك اقتصادية.

ودانت محكمة فـــي واشنطـن، الأربعاء، المصرفي محمد هاكان أتيلا نائب المدير العام السابق لمصرف "خلق بنك" (بنك الشعب) التركي الحكومي بتهمة التورط فـــي مخطط لمساعدة إيران على الالتفاف على العقوبات الأميركية، فـــي قضية وترت العلاقات أوضح أنقرة وواشنطن.

وأضــاف "إذا كانت هذه هي الرؤية الأميركية للعدالة فالعالم قضي عليه"، فـــي إشارة إلى الإدانة التي قد تؤدي إلى إنزال جَزَاء سجن قاسية بحق أتيلا وبفرض غرامات باهظة على "خلق بنك" ما قد يسدد ضربة قاسية للقطاع المصرفي التركي.

وأدلى رجل الأعمال التركي الإيراني رضا ضراب بشهادته ضد أتيلا فـــي المحاكمة، وأَلْمَحَ إلى تورط أردوغان ووزراء مـــن حكومته فـــي القضية التي أقر مِنْ ناحيتة فيها.

ونفت أنقرة مرارًا كل الاتهامات التي تضمنتها المحاكمة واعتبرتها "مؤامرة" دبرها الداعية المقيم فـــي الولايات المتحدة إِفْتَتَحَ الله غولن، والذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب فـــي يوليو 2016 وهو ما ينفيه بشدة.

واعتبر نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداك، الخميس، أن القضية "دليل ملموس على التعاون أوضح "شبكات غولن" والقضاء الأميركي ومكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي" ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي ايه"".

المصدر : الوطن