علماء بريطانيون يستخدمون فيروسا  مِنْ أَجَلْ عِلَاَج سرطان المخ
علماء بريطانيون يستخدمون فيروسا مِنْ أَجَلْ عِلَاَج سرطان المخ

ذكــر باحثون بريطانيون، إنهم استخدموا فيروسا شائعا يسبب أعراضا تشبه أعراض الإنفلونزا المتوسطة، فـــي علاج الأشخاص المصابين بسرطان المخ.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الجمعة، أن 10 مرضى خضعوا للعلاج الْحَديثُ فـــي بريطانيا حتى الآن.

وأضافت أن "خبراء فـــي جامعة ليدز البريطانية بالإضافة إلى علماء بأربعة مراكز بحثية أخرى، سيعالجون المزيد مـــن مرضى سرطان المخ بالفيروسات"، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وأشارت النتائج الأولية إلى أن الفيروس يمكنه أن يعبر حاجز الدم فـــي المخ، وقد يساعد على تشغيل أنظمة المناعة فـــي الجسم لمهاجمة الورم.

ورغم أن العلاج الْحَديثُ لا يحقق الشفاء، إلا أن العلماء يأملون أن يكون مفيدا، باعتباره إضافة إلى العلاجات التقليدية، مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي والأدوية المناعية الأحدث، التي قد تطيل عمر المريض لأسابيع أو شهور، وربما لسنوات أخرى.

وعن آلية عمل العلاج الْحَديثُ، ذكــر الباحثون إنه "يمكن أن يحقن الفيروس فـــي دم المريض، بدلا مـــن حقنه مباشرة داخل الدماغ، الأمر الذي يقول أطباء إنه قد يكون أقل خطورة، ويناسب المرضى".ويقول الباحثون إن الفيروس، ويسمى الفيروس "الريبوزي"، يتجه إلى إصابة الخلايا السرطانية، ويترك إلى حد كبير الخلايا السليمة وحدها.

ورَوَى مرضى يتلقون هذا العلاج أنهم تعرضوا لأعراض جانبية مشابهة لتلك المصاحبة لإنفلونزا متوسطة القوة.وفي غضون ذلك فقد أَكَّدَت نتائج التجارب التي أجريت على أول مريض تجرى إِخْتِبَار العلاج عليه، أن الفيروس من خلال بنجاح ووصل إلى هدفه.

وأظهـر تحليل لعينات مـــن الورم أن الفيروس ساعد على تنبيه وحشد النظام المناعي للجسم، لمهاجمة الأنسجة السرطانية.وذكـر الدكتور كولين واتس، خبير أورام الدماغ فـــي مركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة، إنها خطوة أولى مثيرة فـــي الرحلة باتجاه الاستخدام الإكلينيكي.

وتـابع: "أَكَّدَ العلماء الذين يعملون مع الجراحين وأطباء الأورام، أن الفيروس يخترق الورم ويفعل ما يفترض أنه يفعله، وهو إيقاظ النظام المناعي لكي يرصد السرطان".وتـابع: "لا تكشف التجارب السريرية حتى الآن، ما إذا كانت دعوة الإيقاظ تلك كافية لقتل الخلايا السرطانية، والمساعدة على تحسين نجاة المرضى المصابين بأورام فـــي الدماغ".

ووفقا لمؤسسة أبحاث السرطان فـــي بريطانيا، فإنه يتم تشخيص نحو 11 ألف حالة إصابة جديدة بسرطانات الدماغ فـــي المملكة المتحدة سنويا.ويعيش 14 % فقط مـــن المرضى لمدة 10 سنوات أو أكثر، بعد تشخيص إصابتهم بأورام الدماغ الأولية أو الخبيثة.

 

 

المصدر : الوطن