واشنطن تنـذر ايران في مجلس الأمن من أن "العالم يراقب" أفعالها
واشنطن تنـذر ايران في مجلس الأمن من أن "العالم يراقب" أفعالها

حذرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، الســـلطات الإيرانية الجمعة مـــن أن العالم يراقب ردها على الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقالت هايلي، فـــي لقـاء عاجل لمجلس الأمـــن حول الوضع فـــي الجمهورية الإسلامية إن "النظام الإيراني بات الآن على علم بـــأن العالم سيراقب ما سيفعله".

ودعت الولايات المتحدة لهذا الاجتماع رغم الاعتراض الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ مـــن روسيــــا، التي اتهمت الولايات المتحدة الأمريكيـه بالتدخل فـــي الشؤون الداخلية لإيران.

وأبلغت هايلي المجلس أن "الشعب الإيراني ينتفض فـــي أكثر مـــن 79 موقعا فـــي ارجاء البلاد".

واضافت أنه "عرض شَدِيد للناس الشجعان الذي سئموا حكومتهم الظالمة ولا يبالون فـــي المخاطرة بحياتهم للاحتجاج" ضدها.

واتهمت هايلي الحكومة الإيرانية بدعم حملة عسكرية مؤيدة للنظام السوري ودعم ميلشيات شيعية فـــي العراق بينما الشعب الإيراني يعاني.

وأضافت ان الشعب الإيراني يقول لحكومته "توقفي عن دعم الإرهاب، توقفي عن إعطاء مليارات الأموال للقتلة والديكتاتوريين، توقفي عن اخذ ثروتنا وانفاقها على مقاتلين أجانب وحروب بالوكالة".

ومنذ 28 كانون الاول/ديسمبر الفائت، قتل 21 شخصا وأوقف المئات فـــي تظاهرات احتجاجية فـــي مناطق عدة مـــن الجمهورية الاسلامية تخللتها أعمال عنف.

وفي غضون ذلك فقد كانت البداية الاحتجاجات فـــي مشهد، ثاني كبرى مدن البلاد، رافعة مطالب اقتصادية قبل أن تتحول ضد النظام الحاكم، وتشهد أعمال عنف واعتداءات على مبان حكومية ومراكز للشرطة.

وتوقع دبلوماسيون أن تطلب روسيــــا تصويتا إجرائيا لمنع أجتمـع الاجتماع بمجلس الامن، لكن بعثة موسكو لم تقدِم على الخطوة فـــي نهاية المطاف.

وحين سئلت ما اذا كانت لديها الأصوات التسعة اللازمة لعقد لقـاء الجمعة، أجابت هايلي "نعم" مشيرة الى انها ضمنت الدعم الكاف لذلك.

وخلال الأيام السَّابِقَةُ سعت الولايات المتحدة الأمريكيـه بقوة من اجل الحصول على دعم لعقد لقـاء بمجلس الأمـــن حول إيران، خصوصا مـــن جانب الدول الست الجديدة غير الدائمة العضوية بالمجلس، بحسب دبلوماسيين.

المصدر : الوطن