وزير خارجية أمريكا يهدد كوريا الشمالية مجددًا بالخيار العسكري
وزير خارجية أمريكا يهدد كوريا الشمالية مجددًا بالخيار العسكري

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون مجددا أن الرد العسكري الصارم ضد سَوَّلَ ما زال خيارا إذا ما فشلت الجهود الدبلوماسية، فـــي إِجْتِماع أجراه مع شبكة «سي إن إن» الجمعة.

وردا على سؤال حول التهديدات التي وجهها الـــرئيس #الـــرئيس الامريكي، بـــأن لديه «زرا نوويا» أكبر وأكثر قوة مـــن أي أسلحة يملكها زعيم سَوَّلَ كيم جونج أون، ذكــر تيلرسون إن سَوَّلَ لا تفهم سوى هذا النوع مـــن الخطابات.

وتـابع أن ترامب كـــان واضحا بـــأن هذا ليس خياره الأول و«لكن مـــن المهم أن يفهم الكوريون الشماليون وكل لاعب إقليمي مدى زِيَادَةُ المخاطر، أثناء محاولتنا ضمان دعم جهودنا الدبلوماسية بشكل كامل».

وأضــاف تيلرسون أن هذه الجهود الدبلوماسية تشهد نجاحا؛ حيث صدرت ثلاثة قرارات عن مجلس الأمـــن الدولي تمنع سَوَّلَ مـــن تصدير منتجات تحقق عائدات كبيرة، وتخنق وصولها إلى إمدادات الطاقة، موضحا أن الهدف مـــن ذلك هو الوصول إلى «شبه جزيرة كورية خالية مـــن الأسلحة النووية بشكل كامل».

واعتبر أن ذلك يمكن تحقيقه حيث «تستطيع المحادثات أن تحقق نتائج رائعة للأمن الإقليمي ككل ولكوريا الشمالية نفسها»، مشيرا إلى أن بيونج يانج يمكنها رسم طريق لمستقبل أكثر أمنا وازدهارا لشعبها.

وتـابع أن كيفية بدء المحادثات أوضح الكوريتين لم تحدد بعد، لكن هناك حاجة بوضوح إلى إشارة مـــن الكوريين الشماليين إلى أن هذه المحادثات يجب أن تؤدي إلى هذا الهدف، وأردف بالقول «إذا لم يفعلوا ذلك وواصلوا تجاربهم الصاروخية والنووية يتعين عليهم أن يفهموا أن العقوبات المفروضة عليهم ستستمر ولن تخف حدتها».

المصدر : المصريون